قتل بلجيكي خلال قتال عام 1914

قتل بلجيكي خلال قتال عام 1914


We are searching data for your request:

Forums and discussions:
Manuals and reference books:
Data from registers:
Wait the end of the search in all databases.
Upon completion, a link will appear to access the found materials.

قتل بلجيكي خلال قتال عام 1914

لم تكن صور القتلى شائعة في منشورات زمن الحرب ، لكن هذه الصورة الدرامية تظهر بعض القتلى البلجيكيين أثناء القتال في صيف عام 1914.


معركة الحدود

ال معركة الحدود (هولندي: سلاج دير جرينزين فرنسي: Bataille des Frontières ألمانية: Grenzschlachten) كانت سلسلة من المعارك دارت على طول الحدود الشرقية لفرنسا وجنوب بلجيكا ، بعد وقت قصير من اندلاع الحرب العالمية الأولى. حسمت المعارك الإستراتيجيات العسكرية لرئيس الأركان الفرنسي الجنرال جوزيف جوفري بالخطة السابعة عشر وتفسير هجومي للألمانية. Aufmarsch الثاني خطة نشر هيلموث فون مولتك الأصغر: التركيز الألماني على الجانب الأيمن (الشمالي) ، للدوران عبر بلجيكا ومهاجمة الفرنسيين في العمق.

تم تأخير التقدم الألماني بسبب تحرك الجيش الخامس الفرنسي (الجنرال تشارلز لانريزاك) باتجاه الشمال الغربي لاعتراضهم ، ووجود قوة المشاة البريطانية (BEF) على الجانب الأيسر من الفرنسيين. تم طرد القوات الفرنسية البريطانية من قبل الألمان ، الذين تمكنوا من غزو شمال فرنسا. أدت إجراءات الحرس الخلفي الفرنسي والبريطاني إلى تأخير التقدم الألماني ، مما سمح للفرنسيين بنقل القوات على الحدود الشرقية إلى الغرب للدفاع عن باريس ، مما أدى إلى معركة مارن الأولى.


الحرب العالمية الأولى (First) & quotBattle of Langemarck & quot في 10 نوفمبر 1914

عمر ع من قبل هارولد ماركوز
(أستاذ التاريخ الألماني في جامعة كاليفورنيا بسانتا باربرا)
الصفحة الرئيسية هارولد ماركوز

تم إنشاؤه في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 ، وتم تحديثه في 1 آب (أغسطس) 2005

انترودو ction (عودة إلى الأعلى)

Nachdem am 10. نوفمبر 1914 2.000 deutsche Soldaten في einer Schlacht nahe der belgischen Stadt Ypern fielen، lanzierte die deutsche Oberste Heeresleitung diesen irref & uumlhrenden Bericht:

& quotWestlich von Langemarck brachen junge Regimenter unter dem Gesange 'Deutschland، Deutschland & uumlber alles' gegen die erste Linie der feindlichen Stellungen vor und nahmen sie. Etwa 2000 Mann franz & oumlsischer Linieninfanterie wurden gefangengenommen und sechs Maschinengewehre erbeutet. & quot

بعد مقتل 2000 جندي ألماني في معركة خاسرة بالقرب من مدينة يبرن البلجيكية في 10 نوفمبر 1914 ، نشرت القيادة الألمانية العليا التقرير المضلل التالي:

& quot لقد أحرزنا تقدمًا جيدًا أمس في قطاع يسير. غرب لانجمارك ، صغيرة اتهمت الأفواج الغناء الأمامي & quotDeutschland و Deutschland & uumlber alles & quot ضد الخطوط الأمامية لمواقع العدو واستولوا عليها. تم أسر ما يقرب من 2000 رجل من المشاة الفرنسية وستة رشاشات. & quot

تناقضت تهمة الغناء المنتصرة عن الشباب بشكل صارخ مع التقارير المحبطة للجنود المخضرمين الذين يتسللون إلى الأمام بصمت في الضباب ، غير قادرين على تحقيق مكاسب ذات مغزى.
في الواقع، كان هناك حوالي 2000 ألمانية مات في ذلك اليوم ، وهو جزء من حوالي 6300 جندي ألماني قتلوا في 5 أسابيع من القتال بالقرب من يبرن في أكتوبر ونوفمبر. 1914. (في المعركة الثانية في أبريل 1915 في يبرن ، تم استخدام غاز الكلور لأول مرة ، وفي المعركة الثالثة في أغسطس 1917 ، تم استخدام غاز الخردل مع عدد كبير من الضحايا). في 10 نوفمبر 1914 ، استولى الألمان على القرية بيكشوت بشكل دائم ، لكن ذلك لم يكن مكسبًا ذا مغزى. كان الهدف من التقرير رفع الروح المعنوية الألمانية الضعيفة مع ركود الحرب ، ونجح في تجاوز أحلام القيادة العليا.
في اللغة الإنجليزية ، أصبح هذا الحدث الأسطوري معروفًا باسم & quotMassacre of Innocents & quot ، والذي يشير إلى قصة من العهد الجديد (متى 2: 16-17) ، تم تصويرها ، على سبيل المثال ، في لوحة 1565 Bruegel.

ال الروابط والمقال المترجم أدناه يعطي مزيدًا من التفاصيل. (عودة إلى الأعلى)

  • & quot The Myth of Langemarck & quot بواسطة جوناثان هارويل في ويليامز كوليدج ، مارس 1999. انظر أيضًا الفصلين 2 و 4 من أطروحة التاريخ لعام 1999 لهارويل ، & quotMyth and Monument:
    ذاكرة الحرب العظمى في بريطانيا وألمانيا & quot.
  • & quotWorld War الأولى: مذبحة الأبرياء & quot المقالة كتبها روبرت كاولي ونشرت في الأصل في المجلة الفصلية للتاريخ العسكري في ربيع 1998 ، نُشر على about.com.
  • ويكيبيديا والمتحف التاريخي الألماني لديهم معلومات قصيرة صفحات باللغة الألمانية:
    DHM: Langemarck (10. نوفمبر 1914) ، Wiki: Mythos von Langemarck.
  • طباعة ببليوغرافيا:
    • بيرند إتش وأوملبوف، & quot ولادة الرجل الفاشي من روح الجبهة ، & quot في جون ميلفول ، محرر ، عوامل الجذب للفاشية: علم النفس الاجتماعي وجماليات "انتصار اليمين" (نيويورك: بيرج ، 1990) ، 47 وما يليها.
      Bernd H & uumlppauf، & quotLangemarck و Verdun و The Myth of a New Man in Gemany بعد الحرب العالمية الأولى ، & quot جمعية الحرب و أمبير, 103
    • جورج موس, الجنود الذين سقطوا: إعادة تشكيل ذاكرة الحروب العالمية (نيويورك: مطبعة جامعة أكسفورد ، 1990) ، 71f.
    • راينهارد ديتمار, Der Langemarck-Mythos in Dichtung und Unterricht (نويفيد: لوشترهاند ، 1992).

    فرانكفورتر روندشاو، 11 نوفمبر 2004

    ميثوس لانجمارك
    بدأ Vor neunzig Jahren ein folgenreicher deutscher Totenkult
    (عودة إلى الأعلى)

    Wer sich heute auf den Weg macht، um das j & uumlngst umgebaute Berliner Olympiastadion zu besichtigen، der wird nicht unsedingt wissen، dass sich im Mittelgeschoss der Maifeldtrib & uumlne ein besonderes Zeugnis deutscher Memorialkultur Before. Bittet man den Pf & oumlrtner، den Raum zu & oumlffnen، dann betritt der Besucher die so genannte & quotLangemarckhalle & quot. Sie erinnert an eine der fr & uumlhesten Schlachten des Ersten Weltkriegs، w & aumlhrend der erstmals auch Reservekorps in das gegnerische Sperrfeuer geworfen wurden. Als diese ungen & uumlgend ausgebildeten und ausger & uumlsteten Soldaten am 10. نوفمبر 1914 في der N & aumlhe des St & aumldtchens Ypern auf die kriegserfahrenen feindlichen Truppen prallten، wurden sie vernichtend Dennoch sollte der fr & uumlhe Tod tausender Soldaten k & uumlnftig zu einem triumphalen Sieg umgedeutet werden und als & quotMythos von Langemarck & quot in die deutsche Geschichte eingehen.

    In der zum ehemaligen Reichssportfeld geh & oumlrigen & quotLangemarckhalle & quot kann man sich allerdings weniger das Gemetzel der Schlacht als den Kult um die & quotJugend von Langemarck & quot vergegenw & aumlrtigen. Die Gedenkhalle f & uumlhrt dabei auf eindringliche Weise den doppelten Jugendkult des Nationalsozialismus zusammen: den K & oumlrperkult sportlicher Ert & uumlchtigung und den Opferkult Soldatischen Mutes.

    Die Vorsilbe & quotjung & quot

    Elf Jahre nach ihrer Einweihung anl & aumlsslich der Olympischen Spiele von 1936 wurde die Halle von den Briten gesprengt ، um dann in den sechziger -Schalen flankiert. Die Schmalseiten der Halle tragen wieder die Verse von Walter Flex (& quotIhr heiligen grauen Reihen / Geht unter Wolken des Ruhms. & quot) und Friedrich H & oumllderlin (& quotLebe droben، o Vaterland / Und z & aumlhle nichndings، n & quot؛ vermeiden ، mit den Lebensdaten der Dichter versehen. Wobei die Paarung Flex und H & oumllderlin ، لذا يجب أن تكون حربًا شديدة الأهمية ، ومخطئة ، وأملندليتش geblieben ist. Einzig die 76 Fahnen der Regimenter، die 1936 die S & aumlulen zierten، und der in der Mitte der Halle eingebaute Schrein mit Erde vom Friedhof in Langemarck، wurden nicht rekonstruiert.

    Nur wenige Milit & aumlrische Meldungen haben solch eine geradezu Mentalit & aumltsgeschichtliche Bedeutung erlangt wie der Bericht der Obersten Heeresleitung vom 11. نوفمبر 1914 ، in dem es hie & szlig: & quotWestlich von Langemarck_gindchland Stellungen vor und nahmen sie. & quot Die emphatische Meldung، die aus einer verheerenden Niederlage einen Sieg macht، wird k & uumlnftig tausendfach zitiert und wiederholt werden، um den Mythos Langemarck zu bekr & aumlft.

    Der Mythisierung wurde unter anderem durch schlichte kosmetische Mittel wie der manipulierten Namensgebung auf die Spr & uumlnge geholfen: Langemarck statt Ypern. Klingt Langemarck doch markiger، erinnert an K & oumlnigsmark oder auch Bismarck. Ein Weiteres Mittel zur Mythenbildung ist Die St & aumlndige Beschw & oumlrung der & quotjungen Regimenter & quot، die in der Legendenbildung Bald mit & quotStudenten & quot und & quot Die Vorsilbe & quotjung & quot war bereits um 1900 zu einer magischen Formel geworden. مكرر 1914 freilich sollte der & quotMythos der Jugend & quot Militaryarisiert werden، um sich schlie & szliglich nach 1918 zu einem Kampfbegriff zu wandeln. Wobei die Macht der & quotJugend von Langemarck & quot vor allem von ihrem Gesang ausgehen sollte. Mit ihm wurde sp & aumlter die & quotEwigkeit & quot eines & quotunschlagbaren Deutschland & quot verkn & uumlpft.

    Allerdings ist & quotDeutschland، Deutschland & uumlber alles & quot، das damals noch nicht Nationalhymne war، kein Marschlied und verlangt ein eher getragenes Tempo. Und nicht zuletzt: Konnte bei einem Angriff in den & uumlberfluteten Ebenen Flanderns & uumlberhaupt & quotgest & uumlrmt & quot und dazu noch & quotgesungen & quot werden؟ Doch k & oumlnen diese Einw & aumlnde einem Mythos nichts anhaben، der Unbedingt & quotsingende Knaben & quot in den Tod Schicken M & oumlchte: & quotDie Helden sangen، die Todesbr & uumlller schwiegen./So Heiliges. Der Siegatem Wehte ، / als singend die Knaben ، zum Sturme schritten. & quot So oder so & aumlhnlich klangen unz & aumlhlige & quotLangemarck-Ch & oumlre des jungen Deutschland & quot، wie sie bereits in der Weimarer & vielturefer.

    Die Langemarck-Legende wurde zuerst von eben den b & uumlrgerlichen Schichten getragen، deren Kriegsbegeisterung erf & uumlllt war vom Kampfeswillen f & uumlr die & quot & uumlberlegene Kultur & quot Deutschlands. Die wilhelminische Generation von 1914 war fasziniert vom kriegerischen Leben. Das wurde allerdings schon damals erst durch den Opfergedanken heroisiert. Nach 1918 entfaltete sich der Langemarck-Mythos und gab dem verlorenen Krieg nachtr & aumlglichen Sinn. Zu einer Vision f & uumlr die Zukunft sollte er im Laufe der Zeit noch werden. Die erste Langemarck-Feier wurde 1919 zwar noch von einem Reservistenverband eines an der & quotersten Ypernschlacht & quot beteiligten Korps durchgef & uumlhrt.

    Gleichwohl entwickelte sich in Kreisen der Jugendbewegung und der Studentenschaft & quotLangemarck & quot Schnell zum & quotSinn- und Urbild jugendlicher Erhebung & quot. في diesem Sinne hielt der konservativ-b & uumlndische Autor Rudolf G. Binding am 11. نوفمبر 1924 bei der Enth & uumlllung des Ehrendenkmals f & uumlr die Gefallenen von Langemarck auf dem Heidelstein in der Rh & oumln eine Folgenreiche & quot؛ ، & quotgeh & oumlrt schon nicht mehr der Geschichte an، wo es einst dennoch erstarren und begraben sein w & uumlrde، sondern der unaufh & oumlrlich zeugenden، unaufh & oumlrlich lebendigen Gewalt des Mythos.

    W & aumlhrend der Weimarer Republik wurde & quotLangemarck & quot j & aumlhrlich von nationalistischen und rechtskonservativen Studenten- und Heereskreisen mit gro & szligem inszenatorischem Aufwand zelebriert. Von besonderer Bedeutung waren die Gedenkfeiern von 1919، 1924، 1929 und 1932. Freilich standen nicht allin die Inhalte، sondern bereits die Daten der Erinnerung in Konkurrenz zu den offiziellen Gedenktagen der Weimarer Republik. Zuerst zum Tag der Republik، der am 9. November gefeiert wurde. Nicht zuletzt jedoch zu dem Feiertag des Waffenstillstands، den die siegreichen Alliierten ebenfalls am 11. نوفمبر begingen. Die antirepublikanische Gedenkkultur um & quotLangemarck & quot war es vor allem، die von der NSDAP benutzt wurde، um Teile der akademischen Jugend f & uumlr sich zu gewinnen.

    Der Erinnerungskult politisierte sich endg & uumlltig، als man kurz vor dem Ende der Weimarer Republik den Soldatenfriedhof in Flandern auf Anregung der deutschen Studentenschaft في مدينة توتنبرج الحقيقية. Eine Totengedenkst & aumltte، deren trutziger und d & uumlsterer Charakter den Schein einer & quotnoch stehenden Front & quot erwecken sollte. Josef-Magnus Wehner، ein nationalsozialistischer Autor، hielt 1932 die Rede zur Einweihung des Friedhofs.

    يموت lebendigen توتن

    Bei der feierlichen & Uumlbergabe des Schl & uumlssels an die Studenten zeichnete er ein Bild، das den Kern des nationalsozialistischen Totenkultes vorwegnimmt: & quotEuer Leben wallt opfernd zu den Toten hinab، und douml derwandelte Gedanke، dass nichts lebendiger sei als die Toten des Ersten Weltkriegs und dass ihre Taten mit der allzeit zum Kampf bereiten neuen Jugend fortgesetzt werden m & uumlssten، dieser Gedanke ist dann ab 1933 allgemein.

    Die Nationalsozialisten entwickelten einen umfangreichen Langemarck-Kult. Ob es der sogar mit der Einrichtung eines & quotLangemarck-Studiums & quot arbeitenden NS-Propaganda letztlich gelang، den & quotMythos von Langemarck & quot in den K & oumlpfen der gesamten Bev & oumllstrung zu verankern، ist unter Historikern Unzweifelhaft عابر الخاصة العراقية: دير eher romantisch فون heldenhaftem Opfermut ERF وuumlllte الوطنية ميثوس دير وquotJugend فون Langemarck ومثل GEH وoumlrt ebenso في موت عقليه وaumltsgeschichte قصر Ersten Weltkriegs اوند السيد politischen Folgen وي يموت weitaus realistischer wirkenden فردان-Legenden، دن يموت وquotNeuen Menschen ومثل المرض Kampfmaschine UNTERM خوذة ستولهلم zeichneten.

    Ulrike Brunotte، Kulturwissenschaftlerin an der Humboldt-Universit & aumlt zu Berlin، ver & oumlffentlichte zuletzt im Wagenbach Verlag die Studie & quotZwischen Eros und Krieg. M & aumlnnerbund und Ritual in der Moderne& quot (2004). (عودة إلى الأعلى)

    ترجمة babelfish ، تم تعديلها بواسطة hm

    أسطورة لانجمارك
    قبل تسعين عامًا ، بدأت عبادة الموتى الألمانية المحملة بالعواقب (عودة إلى الأعلى)

    أيا كان من يذهب لزيارة استاد أولمبيا في برلين الذي تم تحويله مؤخرًا ، فلن يعرف بالضرورة أن هناك في القصة الثانية لمنصة مايو الميدانية وثيقة خاصة بثقافة النصب التذكاري الألماني. إذا طلب المرء من البواب فتح المنطقة ، يدخل الزائر ما يسمى & quotLangemarckhalle & quot. إنها تذكر بواحدة من أولى المعارك في الحرب العالمية الأولى ، بينما ولأول مرة تم إلقاء قوات الاحتياط أيضًا في نيران دفاعية المعارضة. عندما هاجم هؤلاء الجنود غير المدربين والمجهزين بشكل كاف ، في 10 نوفمبر 1914 بالقرب من بلدة يبرن الصغيرة ، تم تدمير القوات المعادية ذات الخبرة في الحرب ، وأصبحت ساحة المعركة مكانًا للجماجم. ومع ذلك ، فقد تمت إعادة تفسير الوفيات المبكرة للجنود في المستقبل على أنها انتصار منتصر ، كما تدخل & quotMythos of Langemarck & quot في التاريخ الألماني.

    في & quotLangemarckhalle & quot في أرض الرايخ الرياضية السابقة ، يتعلم المرء ولكن أقل من ذبح المعركة من الطائفة حول هؤلاء & quotJugend of Langemarck & quot. وهكذا فإن القاعة التذكارية تقود بطريقة عاجلة إلى عبادة الشباب المزدوجة للاشتراكية الوطنية: عبادة الجسد للتدريب الرياضي وعبادة الضحية للشجاعة العسكرية.

    البادئة & quotjung & quot

    بعد أحد عشر عامًا من افتتاحها بمناسبة الألعاب الأولمبية لعام 1936 ، تم تفجير القاعة من قبل البريطانيين ، ثم في الستينيات أعيد بناؤها بالتفصيل بالضبط: تم إرفاق 12 علامة مع أسماء الفرق ووحداتهم العسكرية مرة أخرى ، محاطة بـ الأوعية الميتة التي كانت تحترق مرة واحدة. تحمل الجوانب الضيقة مرة أخرى آيات والتر فليكس (& quotYouYou rows الرمادي المقدس / انطلق تحت غيوم الشهرة. & quot) و Friedrich Hoelderlin (& quot ؛ عش هناك ، يا بلدك الأصلي ولا تحسب الموتى. & quot) ، المقدمة الآن ، ولكن ، تفادياً لسوء الفهم ، مع تواريخ حياة الشعراء. لا يزال ربط فليكس وهويلدرلين مضللًا ، رغم أنه فاحش. لم يتم إعادة بناء سوى الأعلام الـ 76 للفوج ، والتي زينت عام 1936 الأعمدة ، والمزار الموجود في الوسط مع جرة من تراب المقبرة في لانجمارك.

    لم تحصل سوى رسائل عسكرية قليلة على مثل هذا المعنى التاريخي للعقلية تقريبًا مثل تقرير أعلى قيادة للجيش في 11 نوفمبر 1914 ، والذي قال: & quot ؛ بدأت الأفواج الشابة في غرب لانجيمارك تغني & quot ؛ ألمانيا ، ألمانيا على كل شيء & quot ؛ ضد الخط الأول من المواقف المعادية و تولى thme. & quot. الرسالة المؤكدة ، التي تصنع انتصارًا من هزيمة مدمرة ، سيتم في المستقبل اقتباسها وتكرارها بألف مرة ، من أجل تأكيد أسطورة لانجيمارك.

    تم دعم الأسطورة من بين أشياء أخرى بوسائل تجميلية بسيطة مثل التسمية التي تم التلاعب بها: Langemarck بدلاً من Ypern. لانجمارك يبدو أكثر صلابة ، يذكر بعلامة الملك [العلامة هي مقاطعة حدودية] أو أيضًا بسمارك. ومن الوسائل الأخرى لتشكيل الأسطورة الاستدعاء المستمر & quot؛ الأفواج الشابة & quot ، والتي سرعان ما ارتبطت في بناء الأسطورة بـ & quotstudents & quot و & quothigh school & quot ، على الرغم من أن حوالي ثلث القوات المخصصة فقط تتكون من الشباب الأكاديمي. أصبحت البادئة & quotyoung & quot بالفعل معادلة سحرية في حوالي عام 1900. وبحلول عام 1914 ، تم عسكرة & quotmth of youth & quot ، من أجل التحول أخيرًا بعد عام 1918 إلى مصطلح قتالي. وقوة & quotYouth of Langemarck & quot مستمدة بشكل خاص من غنائها. في وقت لاحق ، تم ربط & quotinvincible Deutschland & quot في وقت لاحق بالأسطورة أيضًا ..

    ومع ذلك ، فإن & quot ؛ ألمانيا ، ألمانيا فوق كل شيء & quot ، التي لم تكن في ذلك الوقت هي النشيد الوطني ، ليست أغنية مسيرة وتتطلب سرعة بطيئة. وليس آخراً: هل يمكن للجنود أن يقصفوا ويقتبسوا أثناء هجوم في سهول فلاندرز التي غمرتها الفيضانات ، بالإضافة إلى & الاقتباس & الاقتباس أثناء ذلك؟ لكن هذه الاعتراضات لا يمكن أن تفعل شيئًا تجاه الأسطورة ، التي يجب أن ترسل الأولاد وتنقلهم إلى الموت: & quot ؛ غنى الأبطال ، وكان صراخو الموت صامتين. / لذا الصلاة المقدسة تكلم الشباب. هبَّت أنفاس النصر ، / كما غنى الأولاد ، إلى العاصفة سارت. & quot ؛ بدا عدد لا يحصى من جوقات لانجيمارك لألمانيا الشابة & quot ؛ حيث تم عزفها بالفعل في جمهورية فايمار في العديد من الأماكن من قبل اتحادات الطلاب.

    حملت المجموعات البرجوازية أسطورة لانجيمارك أولاً ، وتحقق حماسهم للحرب من الإرادة القتالية لـ & quotsuperior Kultur & quot في ألمانيا. كان جيل Wilhelminian لعام 1914 مفتونًا بالحياة القتالية. ومع ذلك ، فقد كانت فكرة التضحية بطلة في ذلك الوقت. بعد عام 1918 ، تكشفت أسطورة لانجمارك وأعطت الحرب المفقودة معنى إضافيًا.رؤية للمستقبل ستظل على مدار الوقت. أقيم احتفال لانجمارك الأول لعام 1919 من قبل اتحاد الاحتياط الذين شاركوا في & quot أول معركة في Ypern & quot.

    ومع ذلك ، فقد تطورت & quotLangemarck & quot في دوائر حركة الشباب والطلاب بسرعة إلى & quot تمثيل ونموذج انتفاضة الشباب & quot. بهذا المعنى ، ألقى المؤلف المحافظ المحافظ رودولف جي. ، & quotno لم يعد ينتمي إلى التاريخ ، حيث كان سيتم تجميده ودفنه مرة واحدة ، ولكن بدلاً من ذلك إلى القوة الحية المستمرة والمتواصلة للأسطورة. & quot

    خلال جمهورية فايمار ، تم الاحتفال بـ & quotLangemarck & quot سنويًا من قبل دوائر الطلاب والجيش القوميين والمحافظين في احتفالات فخمة. كانت مراسم إحياء الذكرى للأعوام 1919 و 1924 و 1929 و 1932 ذات أهمية خاصة. وبالتأكيد ، لم يقتصر الأمر على المحتويات فحسب ، بل حتى تواريخ الذكرى التي كانت تتنافس مع الذكرى السنوية الرسمية لجمهورية فايمار. أول من يوم الجمهورية الذي تم الاحتفال به في 9 نوفمبر. ولكن ليس أقلها عطلة الهدنة ، التي احتفل بها الحلفاء المنتصرون بالمثل في 11 نوفمبر. تم استخدام العبادة التذكارية المناهضة للجمهورية حول & quotLangemarck & quot بشكل خاص من قبل NSDAP لكسب أجزاء من الشباب الأكاديمي لنفسها.

    قامت عبادة الذاكرة بتسييس نفسها تمامًا ، عندما تم تحويل المقبرة العسكرية في فلاندرز قبل نهاية جمهورية فايمار بوقت قصير بناءً على اقتراح من الطلاب الألمان إلى قلعة حقيقية للموتى. موقع تذكاري كان من المفترض أن يعطي طابع المقاومة والظلام مظهر & quot؛ لا يزال يقف في المقدمة & quot. جوزيف ماغنوس وينر ، مؤلف اشتراكي وطني ، ألقى خطابًا في عام 1932 بمناسبة افتتاح المقبرة.

    الموتى الأحياء

    مع النقل الرسمي للمفتاح إلى الطلاب ، رسم صورة تتنبأ بجوهر عبادة الاشتراكية القومية للموتى: & quot؛ إن حياتك تصب بالتضحية حتى الموتى ، وتتدفق الحياة المتغيرة للأبطال الجميلين متوهجة وتتزوج نفسها. معكم. & quot الفكرة القائلة بأنه لا يوجد شيء على قيد الحياة أكثر من موتى الحرب العالمية الأولى وأن أعمالهم يجب أن تستمر من قبل الشباب الجديد الجاهز دائمًا ، أصبح هذا الفكر عامًا في عام 1933.

    طور الاشتراكيون الوطنيون عبادة لانجمارك واسعة النطاق. سواء نجحت حتى مع آلية الدعاية النازية & quotLangemarck Study & quot على المدى الطويل في تجسيد & quotMyth of Langemarck & quot في رؤوس الشعب بأكمله ، لا يزال هناك خلاف بين المؤرخين. مما لا شك فيه أن الأسطورة الوطنية الرومانسية للتضحية البطولية لـ & quotYouth of Langemarck & quot تنتمي أيضًا إلى تاريخ العقليات خلال الحرب العالمية الأولى وعواقبها السياسية ، تمامًا مثل أساطير فردان الأكثر واقعية ، والتي صورت & quot؛ رجال جدد & quot؛ آلات قتالية تحت خوذة الصلب.

    نشرت أولريك برونوت ، باحثة الثقافة بجامعة هومبولت في برلين ، مؤخرًا في دار نشر واغنباخ دراستها بين الإيروس والحرب: الجمعيات الذكورية والطقوس في العصر الحديث (2004). (عودة إلى الأعلى)


    محتويات

    كانت بلجيكا وفلاندرز أول اسمين شائعين يستخدمان لهولندا البورغندية التي كانت سلف هولندا النمساوية ، سلف بلجيكا. [3] وهو في الأصل مصطلح لاتيني استخدمه يوليوس قيصر. [4] استمر استخدام المصطلح من حين لآخر بطرق مختلفة حتى إنشاء الدولة الحديثة. بينما وصف قيصر الجزء البلجيكي من بلاد الغال بأنه أكبر مساحة ، أكبر بكثير من بلجيكا الحديثة ، بما في ذلك أجزاء كبيرة من فرنسا وألمانيا وهولندا الحديثة ، فقد استخدم مصطلح "بلجيكا" مرة واحدة فقط ، في إشارة إلى منطقة أصغر الآن معظمها في الشمال. فرنسا ، حيث تعيش القبائل التي تحكم التحالف العسكري البلجيكي. [5] تحت الحكم الروماني كانت هذه المنطقة تعادل مقاطعة بلجيكا سيكونداالتي امتدت إلى الجزء الفلمنكي الساحلي من بلجيكا الحديثة.

    في أواخر العصور الرومانية والعصور الوسطى ، تم استخدام مصطلح بلجيكا للإشارة إلى اللغة الرومانية بلجيكا بريما، وخليفتها لوترينجيا العليا ، في منطقة موزيل بألمانيا ولوكسمبورغ وفرنسا. ببطء فقط في العصر الحديث بدأ استخدام المصطلح القديم للمنطقة الواقعة شمال الرومانيين بلجيكا المقاطعات ، الآن هولندا وبلجيكا. على سبيل المثال ، تم استخدامه أحيانًا كاسم كلاسيكي لـ "المقاطعات المتحدة" الشمالية ، سلف هولندا الحديثة تقريبًا ، بعد انفصالها عن الجنوب الخاضع للحكم الإسباني ، سلف بلجيكا الحديثة تقريبًا ، في أوائل العصر الحديث.

    بدأ استخدام بلجيكا حصريًا للجزء الجنوبي من هولندا فقط عندما تم اختيارها عمداً كاسم جديد للبلد الجديد ، الذي اندلع من مملكة هولندا بعد واترلو بعد صراع استمر من 1830 إلى 1839.

    اكتُشفت حفريات إنسان نياندرتال في الأراضي البلجيكية في إنجيس في 1829-1830 وفي أماكن أخرى ، يعود بعضها إلى ما لا يقل عن 100000 قبل الميلاد. [6]

    وصلت أقدم تقنيات الزراعة من العصر الحجري الحديث في شمال أوروبا ، ما يسمى بثقافة LBK ، إلى شرق بلجيكا في أقصى امتداد شمالي غربي لها من أصولها في جنوب شرق أوروبا. توقف توسعها في منطقة Hesbaye شرق بلجيكا حوالي 5000 قبل الميلاد. يتميز LBK البلجيكي باستخدامه للجدران الدفاعية حول القرى ، وهو أمر قد يكون ضروريًا أو لا يكون ضروريًا بسبب قربه من الصيادين. [7] [8] [9]

    إن ما يسمى بفخار ليمبورغ وفخار لا هوغيت هما من الأساليب التي تمتد إلى شمال غرب فرنسا وهولندا ، ولكن قيل في بعض الأحيان أن هذه التقنيات هي نتيجة لانتشار تكنولوجيا الفخار إلى ما وراء السكان الأصليين لزراعة LBK في شرق بلجيكا وشمال شرق فرنسا ، و يتم صنعه من قبل الصيادين. [10] ظهرت ثقافة العصر الحجري الحديث في وقت متأخر قليلاً في وسط والونيا وهي ما يسمى ب "Groupe de Blicquy" ، والتي قد تمثل فرعًا من مستوطنين LBK. أحد المواقع الأثرية البارزة في هذه المنطقة هو مناجم الصوان من العصر الحجري الحديث في Spiennes. [8]

    ومع ذلك ، فشلت الزراعة في بلجيكا في أن تترسخ بشكل دائم في البداية. اختفت ثقافتا LBK و Blicquy وهناك فجوة طويلة قبل ظهور ثقافة زراعية جديدة ، ثقافة Michelsberg ، وانتشارها على نطاق واسع. من الواضح أن جامعي الصيادين من ثقافة Swifterbant ظلوا في الشمال الرملي لبلجيكا ، ولكن يبدو أنهم أصبحوا أكثر وأكثر تأثرًا بتقنية الزراعة والفخار. [8]

    في الألفية الثالثة وأواخر الألفية الرابعة قبل الميلاد ، أظهرت فلاندرز بأكملها أدلة قليلة نسبيًا على سكن الإنسان. على الرغم من الشعور بوجود حضور بشري مستمر ، إلا أن أنواع الأدلة المتاحة تجعل الحكم على التفاصيل أمرًا صعبًا للغاية. [11] انتشرت ثقافة السين-وايز-مارن في أردين ، وترتبط بالمواقع الصخرية هناك (على سبيل المثال Wéris) ، لكنها لم تنتشر في جميع أنحاء بلجيكا. إلى الشمال والشرق ، في هولندا ، تم اقتراح وجود مجموعة ثقافية شبه مستقرة ، ما يسمى بمجمع فلاردينجن-فارتبورغ-شتاين ، والذي ربما تطور من ثقافات سويفتربانت وميشيلسبورج المذكورة أعلاه. [12] استمر النمط نفسه حتى أواخر العصر الحجري الحديث وأوائل العصر البرونزي. في الجزء الأخير من العصر الحجري الحديث ، تم العثور على أدلة على ثقافات كوردد وير وبيل بيكر في جنوب هولندا ، ولكن لا يبدو أيضًا أن لهذه الثقافات تأثير كبير في جميع أنحاء بلجيكا.

    بدأ عدد سكان بلجيكا في الزيادة بشكل دائم مع أواخر العصر البرونزي من حوالي عام 1750 قبل الميلاد. وصلت ثلاث ثقافات أوروبية يحتمل أن تكون مرتبطة بالتسلسل. وصلت ثقافة Urnfield أولاً (على سبيل المثال ، تم العثور على المدافن الترابية في Ravels و Hamont-Achel في Campine). بعد ذلك ، الدخول في العصر الحديدي ، وثقافة هالستات ، وثقافة La Tène. كل هذه الثلاثة مرتبطة باللغات الهندية الأوروبية ، مع ارتباط اللغات السلتية بشكل خاص بثقافة مادة La Tène ، وربما Halstatt. وذلك لأن السجلات اليونانية والرومانية التاريخية من المناطق التي استقرت فيها هذه الثقافة تظهر أسماء سلتيك وأسماء شخصية.

    ومع ذلك ، فمن الممكن في بلجيكا أن تكون ثقافتي هالستات ولا تيني قد جلبتها النخب الجديدة على وجه الخصوص في المناطق الشمالية ، وأن اللغة الرئيسية للسكان لم تكن سلتيك. من 500 قبل الميلاد استقرت قبائل سلتيك في المنطقة وتداولت مع عالم البحر الأبيض المتوسط. من C. عام 150 قبل الميلاد ، دخلت العملات المعدنية الأولى حيز الاستخدام ، تحت تأثير التجارة مع البحر الأبيض المتوسط.

    عندما وصل يوليوس قيصر إلى المنطقة كما هو مسجل في كتابه دي بيلو جاليكووسكان بلجيكا ، وشمال غرب فرنسا ، وراينلاند الألمانية عُرفوا باسم بيلجاي (ومن ثم سميت بلجيكا الحديثة) ، وكانوا يعتبرون الجزء الشمالي من بلاد الغال. كانت منطقة لوكسمبورغ ، بما في ذلك الجزء من مقاطعة لوكسمبورغ البلجيكية حول آرلون ، مأهولة من قبل Treveri ، الذين لم يدرجهم قيصر على أنهم Belgae ، على الرغم من أن الرومان وضعوهم لاحقًا في مقاطعة Belgae.

    إن الطبيعة الدقيقة للتمييز بين البلجيك في الشمال والكلت في الجنوب ، والجرماني عبر نهر الراين ، متنازع عليها. [13] قال قيصر إن البلجيك انفصلوا عن بقية بلاد الغال من خلال اللغة والقانون والعرف ، ويقول أيضًا إنهم من أصل جرماني ، لكنه لم يخوض في التفاصيل. يبدو من الواضح أن الثقافة واللغة السلتية كانا مؤثرين للغاية على Belgae ، وخاصة تلك الموجودة في فرنسا الحديثة. من ناحية أخرى ، اقترح اللغويون أن هناك دليلًا على أن الجزء الشمالي من السكان البلجيكيين قد تحدثوا سابقًا بلغة هندية أوروبية تتعلق بالسلتيك والجرمانية ، ولكنها تختلف عنها ، ومن بين شمال بلجيكا ، ربما لم تكن سلتيك أبدًا هي لغة الأغلبية. (انظر اللغة البلجيكية و Nordwestblock.) [13]

    كان قادة التحالف البلجيكي الذي واجهه قيصر في فرنسا الحديثة ، Suessiones ، Viromandui و Ambiani وربما بعض جيرانهم ، في منطقة يبدو أنه يميزها على أنها "بلجيكا" الحقيقية في العصور الكلاسيكية. [14] فيما يتعلق بأراضي بلجيكا الحديثة ، ذكر أن الحلفاء الشماليين لبلجاي ، من الغرب إلى الشرق ، مينابي ، نيرفي ، و جرماني سيسرناني، كانت أقل تطوراً من الناحية الاقتصادية وأكثر شبهاً بالحرب ، على غرار جرماني شرق نهر الراين. عاشت مينابي والشمال الجرماني بين الغابات الشائكة المنخفضة والجزر والمستنقعات ، وزُرعت أراضي نيرفي البلجيكية الوسطى عن عمد بتحوطات كثيفة ، حتى لا يتمكن الفرسان من اختراقها. هناك أيضًا أدلة أثرية أقل على المستوطنات الكبيرة والتجارة في المنطقة. وفقًا لتاكيتوس ، كتب جيلًا لاحقًا ، فإن جرماني سيسرناني (الذين شملوا Eburones) كانوا في الواقع القبيلة الأصلية التي يجب تسميتها جرماني، وجميع الاستخدامات الأخرى للمصطلح امتدت منها ، على الرغم من أن نفس الأشخاص كانوا يطلقون الآن على Tungri. [15] ذكر تاسيتوس أيضًا أن كل من تريفيري ونيرفي ادعيا القرابة الجرمانية والبلجيكية.

    يستخدم اللغويون الحديثون كلمة "germanic" للإشارة إلى اللغات ولكن من غير المعروف على وجه اليقين ما إذا كان جرماني يتحدثون لغة جرمانية ، ومن الواضح أن أسمائهم القبلية والشخصية هي سلتيك. هذا في الواقع ينطبق أيضًا على القبائل ذات الصلة المحتملة عبر نهر الراين منهم في هذا الوقت. واجه علماء الآثار أيضًا صعوبة في العثور على دليل على الهجرات الدقيقة من شرق نهر الراين والتي ذكرها قيصر ، وبشكل عام كان هناك شكوك حول استخدامه بهذه الطريقة بسبب الدوافع السياسية لتعليقاته. لكن السجل الأثري يعطي الانطباع الكلاسيكي البلجيكي جرماني كانوا سكانًا مستقرين نسبيًا يعودون إلى أورنفيلد مرات ، مع طبقة النخبة المهاجرة مؤخرًا والتي كانت ستثير اهتمام قيصر أكثر. [16]

    ازدهرت مينابي ونيرفي داخل مقاطعة جاليا بيلجيكا الرومانية ، جنبًا إلى جنب مع جنوب بلجيكا وتريفري. تم اقتحام هذه المقاطعات الرومانية يحضن، لكل منها عاصمة ، وتمثل كل واحدة إحدى المجموعات القبلية الرئيسية التي سماها قيصر. في البداية ، كانت عاصمة تونجيرين واحدة فقط في بلجيكا الحديثة. في وقت لاحق ، تم نقل عاصمة مينابي من كاسل في فرنسا الحديثة إلى تورناي في بلجيكا. كانت عاصمة نيرفي في جنوب الإقليم في فرنسا الحديثة ، في بافاي ، وانتقلت لاحقًا إلى كامبراي. تقع ترير ، عاصمة تريفيري ، اليوم في ألمانيا بالقرب من لوكسمبورغ.

    الركن الشمالي الشرقي من هذه المقاطعة ، بما في ذلك منطقة تونجيرين السابقة جرماني، كان متحدًا مع حدود الراين العسكرية لتشكيل مقاطعة جديدة تُعرف باسم Germania Inferior. [17] تضمنت مدنها أولبيا نوفيوماغوس (نيميغن في هولندا الحديثة) ، وكولونيا أولبيا تراخانا (زانتن في ألمانيا الحديثة) والعاصمة كولونيا أغريبينا (كولونيا في ألمانيا). [17] في وقت لاحق ، أعاد الإمبراطور دقلديانوس هيكلة المقاطعات حوالي 300 ، وقسم ما تبقى من بلجيكا إلى مقاطعتين: بلجيكا بريما و بلجيكا سيكوندا. كانت بلجيكا بريما الجزء الشرقي وكانت ترير مدينتها الرئيسية ، وشملت جزءًا من مقاطعة لوكسمبورغ البلجيكية. أصبحت واحدة من أهم المدن الرومانية في أوروبا الغربية في القرن الثالث.

    تم تقديم المسيحية لأول مرة إلى بلجيكا خلال أواخر العصر الروماني ، وكان أول أسقف معروف في المنطقة سيرفاتيوس يدرس في منتصف القرن الرابع في تونغرين.

    في العصور الوسطى الرومانية القديمة يحضن أصبحت أساس الأبرشيات المسيحية ، وكان صف الأبرشيات الذي يشكل جوهر بلجيكا الحديثة (تورناي وكامبراي ولييج) أكثر المناطق القارية الشمالية التي احتفظت بثقافة رومانية. اشتقت حدود اللغة البلجيكية الحديثة من هذه الفترة ، حيث كانت المنطقة نقطة اتصال للسكان الفرنجة والرومانية.

    عندما فقدت الإمبراطورية الرومانية الغربية قوتها ، هيمنت القبائل الجرمانية على الجيش ، ثم شكلت ممالك. أصبحت فلاندرز الساحلية ، المنطقة القديمة في مينابي ، جزءًا من "ساكسون شور". في شمال بلجيكا الداخلي ، سُمح للفرنجة من الحدود الرومانية في دلتا الراين بالاستقرار في توكساندريا في القرن الرابع. ظلت والونيا ، التي تضم عدة مناطق من الأراضي الصالحة للزراعة مثل Hesbaye و Condroz ، أكثر رومانية ، على الرغم من أنها أصبحت في النهاية خاضعة للفرنجة في القرن الخامس. ظل فرانكس مهمًا في الجيش الروماني ، واستولت سلالة الميروفينجيان الفرنجة الرومانية في النهاية على شمال فرنسا. كلوفيس الأول ، أشهر ملوك هذه السلالة ، غزا لأول مرة شمال فرنسا المعزول بالحروف الرومانية ، والذي سمي فيما بعد نيوستريا ، ثم تحول شمالًا إلى أراضي الفرنجة التي يشار إليها فيما بعد باسم أوستراسيا ، والتي شملت كل أو معظم بلجيكا. تحول إلى الكاثوليكية ، وتبعه العديد من الأتباع. كرز المبشرون المسيحيون للجماهير وبدأت موجة اهتداء (القديس سيرفاتيوس ، القديس ريماكل ، القديس هاديلين).

    سلالة Merovingian خلفتها سلالة كارولينجيان ، التي كانت قاعدة قوتها العائلية في وحول الجزء الشرقي من بلجيكا الحديثة. بعد أن واجه تشارلز مارتل الغزو المغربي من إسبانيا (732 - بواتييه) ، الملك شارلمان (ولد بالقرب من لييج في هيرستال أو جوبيل [ بحاجة لمصدر ]) جزء كبير من أوروبا تحت حكمه وتوج "إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة الجديدة" من قبل البابا ليو الثالث (800 في آخن).

    هاجم الفايكنج على نطاق واسع خلال هذه الفترة ، ولكن هُزِمَت تسوية كبيرة تسببت في مشاكل في منطقة بلجيكا عام 891 على يد أرنولف من كارينثيا في معركة لوفين.

    تم تقسيم أراضي الفرنجة وإعادة توحيدها عدة مرات في ظل السلالات الميروفنجية والكارولينجية ، ولكن في النهاية تم تقسيمها بشدة إلى فرنسا والإمبراطورية الرومانية المقدسة. أصبحت أجزاء مقاطعة فلاندرز الممتدة غرب نهر شيلدت (Schelde بالهولندية ، Escaut بالفرنسية) جزءًا من فرنسا خلال العصور الوسطى ، لكن ما تبقى من مقاطعة فلاندرز والبلدان المنخفضة كانت جزءًا من الرومان المقدس الإمبراطورية ، على وجه التحديد كانوا في دوقية لوترينجيا السفلى ، التي كانت فترة كمملكة مستقلة.

    خلال العصور الوسطى المبكرة ، كان الجزء الشمالي من بلجيكا الحالية (يشار إليه الآن باسم فلاندرز) منطقة تتحدث اللغة الجرمانية ، بينما في الجزء الجنوبي استمر الناس في الكتابة بالحروف اللاتينية وتحدثوا مشتقات من اللغة اللاتينية المبتذلة.

    نظرًا لأن الأباطرة الرومان المقدسين والملوك الفرنسيين فقدوا السيطرة الفعالة على مناطقهم في القرنين الحادي عشر والثاني عشر ، تم تقسيم الأراضي المقابلة إلى حد ما لبلجيكا الحالية إلى دول إقطاعية مستقلة نسبيًا ، بما في ذلك:

    • مقاطعة فلاندرز
    • مركيز نامور
    • دوقية برابانت (انظر أيضًا دوق برابانت)
    • محافظة هينو
    • دوقية ليمبورغ
    • مقاطعة لوكسمبورغ
    • The Prince-Bishopric of Liège (المنطقة التي حكم عليها الأسقف كسيّد ، والتي كانت أصغر من الأبرشية)

    كانت مقاطعة فلاندرز الساحلية واحدة من أغنى أجزاء أوروبا في أواخر العصور الوسطى ، من التجارة مع إنجلترا وفرنسا وألمانيا ، وأصبحت ذات أهمية ثقافية. خلال القرنين الحادي عشر والثاني عشر ، ازدهرت حركة Rheno-Mosan أو Mosan الفنية في المنطقة حيث انتقلت مركزها من كولونيا وترير إلى لييج وماستريخت وآخن. بعض روائع هذا الفن الرومانسكي هي ضريح الملوك الثلاثة في كاتدرائية كولونيا ، وخط المعمودية في كنيسة القديس بارثولوميو ، ولييج بقلم رينيه دي هوي ستافيلوت ، ضريح القديس ريماكل في ستافيلوت ، ضريح القديس سيرفاتيوس في ماستريخت وإنجيل نوتر في لييج.

    في هذه الفترة ، حصلت العديد من المدن ، بما في ذلك إيبرس وبروج وغينت ، على ميثاق مدينتهم. حفزت الرابطة الهانزية التجارة في المنطقة ، وشهدت هذه الفترة إقامة العديد من الكاتدرائيات القوطية وقاعات المدينة. [18] مع تراجع قوة أباطرة الرومان المقدسين ابتداءً من القرن الثالث عشر ، تُركت البلدان المنخفضة إلى حد كبير لأجهزتها الخاصة. كان الافتقار إلى الحماية الإمبراطورية يعني أيضًا أن الفرنسيين والإنجليز بدؤوا في التنافس على النفوذ في المنطقة.

    في عام 1214 ، هزم الملك فيليب الثاني ملك فرنسا كونت فلاندرز في معركة بوفين وأجبره على الاستسلام للتاج الفرنسي. خلال الفترة المتبقية من القرن الثالث عشر ، زادت السيطرة الفرنسية على فلاندرز بشكل مطرد حتى عام 1302 عندما واجهت محاولة الضم الكامل من قبل فيليب الرابع هزيمة مذهلة عندما حشد الكونت جاي (الذي كان يدعم النقابات والحرفيين) سكان المدينة وأذل الفرنسيين. فرسان في معركة جولدن سبيرز. أطلق فيليب ، بشجاعة ، حملة جديدة انتهت بمعركة مونس إن بيفيل غير الحاسمة في عام 1304. فرض الملك شروط سلام قاسية على فلاندرز ، والتي تضمنت التنازل عن مراكز صناعة المنسوجات المهمة في ليل ودوي.

    بعد ذلك ، ظلت فلاندرز رافدًا فرنسيًا حتى بداية حرب المائة عام في عام 1337.في برابانت ، أحبط العمل الماهر الذي قام به دوق تلك المنطقة وكونت هينو هولاند العديد من التلاعبات الفرنسية. تم موازنة نفوذ باريس في البلدان المنخفضة من قبل إنجلترا ، التي حافظت على روابط مهمة مع الموانئ الساحلية.

    واجهت فلاندرز الموقف الصعب المتمثل في كونها تابعة سياسيًا لفرنسا ، ولكنها تعتمد أيضًا على التجارة مع إنجلترا. هاجر العديد من الحرفيين إلى إنجلترا ، والتي أصبحت أيضًا تهيمن على أعمال شحن الصوف. ومع ذلك ، ظل القماش الفلمنكي منتجًا ذا قيمة عالية ، وكان يعتمد بشكل كبير على الصوف الإنجليزي. أي انقطاع في الإمداد أدى دائمًا إلى أعمال شغب وعنف من نقابات النساجين. بشكل عام ، أصبحت التجارة الفلمنكية تجارة سلبية. تلقت الفلاندرز واردات من مناطق أخرى من أوروبا ، لكنها اشترت القليل من الخارج باستثناء النبيذ من إسبانيا وفرنسا. أصبحت بروج مركزًا تجاريًا رائعًا بعد أن أقامت الرابطة الهانزية أعمالها هناك وتبعتها دور البنوك الإيطالية.

    يعود تاريخ عدد قليل من المدن في البلدان المنخفضة إلى العصر الروماني ، ولكن تم تأسيس معظمها من القرن التاسع وما بعده. أقدمها كانت في منطقتي شيلدت وميوز ، حيث كانت العديد من البلدات في ما هو الآن بهولندا أصغر بكثير ويعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر فقط. منذ البداية ، بدأت البلدان المنخفضة في التطور كمركز تجاري وتصنيعي. أصبح التجار الطبقة المهيمنة في المدن ، حيث اقتصر النبلاء إلى حد كبير على العقارات في الريف.

    بحلول عام 1433 ، أصبحت معظم الأراضي البلجيكية واللوكسمبورغية جنبًا إلى جنب مع الكثير من البلدان المنخفضة جزءًا من بورجوندي تحت قيادة فيليب الصالح. عندما تزوجت ماري من بورغوندي ، حفيدة فيليب الصالح من ماكسيميليان الأول ، أصبحت البلدان المنخفضة منطقة هابسبورغ. ابنهما فيليب الأول ملك قشتالة (فيليب الوسيم) كان والد تشارلز الخامس. وقد اتحدت الإمبراطورية الرومانية المقدسة مع إسبانيا تحت حكم أسرة هابسبورغ بعد أن ورث تشارلز الخامس عدة نطاقات.

    خاصة خلال فترة بورغوندي (القرنان الخامس عشر والسادس عشر) ، تناوبت تورناي وبروج وإيبرس وغنت وبروكسل وأنتويرب على كونها مراكز أوروبية رئيسية للتجارة والصناعة (خاصة المنسوجات) والفن. كان بروج الرائد. كان لها موقع استراتيجي على مفترق طرق التجارة الرابطة الهانزية الشمالية وطرق التجارة الجنوبية. تم تضمين Bruges بالفعل في دائرة معارض القماش الفلمنكية والفرنسية في بداية القرن الثالث عشر ، ولكن عندما انهار نظام المعارض القديم ، ابتكر رواد الأعمال في Bruges. لقد طوروا ، أو اقترضوا من إيطاليا ، أشكالًا جديدة من الرأسمالية التجارية ، حيث كان العديد من التجار يتشاركون المخاطر والأرباح ويجمعون معرفتهم بالأسواق. لقد استخدموا أشكالًا جديدة من التبادل الاقتصادي ، بما في ذلك الكمبيالات (أي السندات الإذنية) وخطابات الاعتماد. [19] رحبت أنتويرب بشغف بالتجار الأجانب ، وأبرزهم تجار الفلفل والتوابل البرتغاليين. [20] [21]

    في الفن ، تم تمثيل عصر النهضة من قبل Flemish Primitives ، وهي مجموعة من الرسامين النشطين في المقام الأول في جنوب هولندا في القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر (على سبيل المثال ، يوهانس فان إيك وروجر فان دير وايدن) ، والملحنين الفرانكو الفلمنكيين (على سبيل المثال. غيوم دوفاي). المفروشات الفلمنكية ، وفي القرنين السادس عشر والسابع عشر ، تم تعليق نسيج بروكسل على جدران القلاع في جميع أنحاء أوروبا.

    أنشأت العقوبة البراغماتية لعام 1549 ، التي أصدرها الإمبراطور الروماني شارل الخامس ، ما يسمى بالمقاطعات السبعة عشر ، أو بيلجيكا ريجيا في مصطلحها اللاتيني الرسمي ، ككيان مستقل ، بصرف النظر عن الإمبراطورية وعن فرنسا. شمل هذا كل بلجيكا ، وشمال غرب فرنسا الحالية ، ولوكسمبورغ الحالية ، وهولندا الحالية ، باستثناء أراضي أمير-أسقف لييج.

    عزز الأمراء البورغنديون من فيليب الثاني (بولد) إلى تشارلز ذا بولد مكانتهم السياسية من خلال النمو الاقتصادي والروعة الفنية. كان "دوقات الغرب العظماء" حكامًا فعليًا ، وتمتد نطاقاتهم من Zuiderzee إلى Somme. أصبحت الصناعات النسيجية الحضرية وغيرها ، التي تطورت في الأراضي البلجيكية منذ القرن الثاني عشر ، المركز الاقتصادي لشمال غرب أوروبا.

    أنهى موت تشارلز ذا بولد (1477) وزواج ابنته ماري من أرشيدوق النمسا ماكسيميليان استقلال البلدان المنخفضة من خلال وضعها تحت نفوذ أسرة هابسبورغ. أصبح تشارلز حفيد ماري وماكسيميليان ملكًا لإسبانيا باسم تشارلز الأول عام 1516 وإمبراطورًا رومانيًا مقدسًا باسم تشارلز الخامس عام 1519.

    في بروكسل في 25 أكتوبر 1555 ، تنازل تشارلز الخامس عن بلجيكا ريجيا لابنه ، الذي تولى في يناير 1556 عرش إسبانيا باسم فيليب الثاني.

    أصبح الجزء الشمالي من بلجيكا ريجيا ، الذي يتألف من سبع مقاطعات وتشكيل الجمهورية الهولندية في نهاية المطاف ، بروتستانتيًا بشكل متزايد (على وجه التحديد ، كالفيني) ، في حين أن الجزء الأكبر ، المسمى 't Hof van Brabant والذي يضم المقاطعات الجنوبية العشر ، ظل كاثوليكيًا بشكل أساسي. أدى هذا الانقسام والاختلافات الثقافية الأخرى التي كانت موجودة منذ العصور القديمة إلى إنشاء اتحاد أتريخت في المناطق البلجيكية ، وتبعه لاحقًا اتحاد أوتريخت في المناطق الشمالية. عندما اعتلى فيليب الثاني ، ابن تشارلز الخامس ، العرش الإسباني حاول إلغاء كل البروتستانتية. ثارت أجزاء من بلجيكا ريجيا ، مما أدى في النهاية إلى حرب الثمانين عامًا (1568–1648) بين إسبانيا والجمهورية الهولندية. [22] أهوال هذه الحرب - المجازر والعنف الديني والتمرد - كانت مقدمة لحرب الثلاثين عامًا (1618-1648) التي اندمجت معها.

    بعد غضب تحطيم المعتقدات التقليدية عام 1566 ، تمكنت السلطات الإسبانية من السيطرة إلى حد كبير على البلدان المنخفضة. كان الحدث الأبرز في هذه الفترة هو معركة Oosterweel ، حيث دمرت القوات الإسبانية جيشًا من الكالفينيين الهولنديين. أرسل الملك فيليب الثاني في فرناندو ألفاريز دي توليدو ، دوق ألبا الثالث ، كحاكم عام لهولندا الإسبانية من عام 1567 إلى 1573. أنشأ ألبا محكمة خاصة تسمى مجلس الاضطرابات (يُطلق عليها اسم "مجلس الدم"). شهد عهد الإرهاب في مجلس الدم أنه يحكم على آلاف الأشخاص بالإعدام دون مراعاة الأصول القانونية ويدفع النبلاء إلى المنفى بينما يستولي على ممتلكاتهم. تفاخر ألبا بأنه أحرق أو أعدم 18600 شخص في هولندا ، بالإضافة إلى العدد الأكبر بكثير الذي ذبحه خلال الحرب ، العديد منهم من النساء والأطفال 8000 شخص تم حرقهم أو شنقهم في عام واحد ، وإجمالي عدد أفراد ألبا الفلمنكيين. لا يمكن أن يكون الضحايا أقل من 50000. [23]

    امتدت الثورة الهولندية إلى الجنوب في منتصف سبعينيات القرن الخامس عشر بعد أن تمرد جيش فلاندرز بسبب عدم دفع الأجور واندلع في العديد من المدن. في معركة Gembloux ، في 31 يناير 1578 ، تبع الهولنديون ، الذين كانوا يتقاعدون من نامور ، دون خوان من النمسا ، الذي أرسل قوة منتقاة قوامها 1600 رجل ، تحت قيادة غونزاغا وموندراغون في مطاردتهم هاجموا الحرس الخلفي ، تحت قيادة فيليب إيغمونت ، وقام بتفريقها ، ثم سقط فجأة على الجسد الرئيسي ، ودمره تمامًا ، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10000 من المتمردين. [24] خسر الأسبان 10 أو 11 على الأكثر. توفي النمساوي دون جوان في 1 أكتوبر 1578 وخلفه ألكسندر فارنيزي دوق بارما.

    مع وصول أعداد كبيرة من القوات من إسبانيا ، بدأت Farnese حملة إعادة احتلال في الجنوب. [25] واستغل الانقسامات في صفوف خصومه بين الفلمنكيين الناطقين بالهولندية والولونيين الناطقين بالفرنسية لإثارة الخلاف المتزايد. [26] وبذلك تمكن من إعادة مقاطعات والون إلى الولاء للملك. بموجب معاهدة أراس عام 1579 ، حصل على دعم "مالكونتينتس" ، كما تم تسمية النبلاء الكاثوليك في الجنوب. استجابت المقاطعات الشمالية السبع ، التي يسيطر عليها الكالفينيون ، مع اتحاد أوتريخت ، حيث عقدوا العزم على البقاء معًا لمحاربة إسبانيا. قام Farnese بتأمين قاعدته في Hainaut و Artois ، ثم تحرك ضد Brabant و Flanders. استولى على العديد من المدن المتمردة في الجنوب: [27] ماستريخت (1579) ، تورناي (1581) ، أوديناارد (1582) ، دونكيرك (1583) ، بروج (1584) ، وغينت (1584). [26] في 17 أغسطس 1585 ، فرض فارنيزي حصارًا على ميناء أنتويرب البحري الكبير.

    كانت أنتويرب واحدة من أغنى المدن في شمال أوروبا ومعقلًا للمتمردين منذ أن استولت عليها القوات الإسبانية والوالونية في 1576. كانت المدينة مفتوحة على البحر ، محصنة بقوة ، ومحمية جيدًا تحت قيادة مارنيكس فان سانت ألديغوندي. قطع المهندس سيباستيان باروتشيو كل مداخل إلى البحر ببناء جسر من القوارب عبر شيلدت. أبحرت السفن الحارقة الهولندية ، المسماة Hellburners ، [أ] ضد الجسر ، وفجرت إحدى الآلات الجهنمية المتفجرة مسافة 200 قدم وقتلت 800 إسباني. غير أن المحاصرين أصلحوا الأضرار وضغطوا على الاستثمار. استسلمت المدينة في عام 1585 حيث فر 60.000 مواطن من أنتويرب (60٪ من سكان ما قبل الحصار) شمالاً. [26] سقطت بروكسل وميتشيلين وجيرترويدنبرج في نفس العام.

    في حرب تتألف في الغالب من الحصار بدلاً من المعارك ، أثبت فارنيزي قوته. كانت استراتيجيته هي تقديم شروط سخية للاستسلام: لن تكون هناك مذابح أو نهب ، تم الاحتفاظ بالامتيازات الحضرية التاريخية ، وكان هناك عفو كامل وستكون عودة العفو إلى الكنيسة الكاثوليكية تدريجية. [26] وفي الوقت نفسه ، أعاد اللاجئون الكاثوليك من الشمال تجميع صفوفهم في كولونيا ودواي وطوروا هوية ثلاثية الأبعاد أكثر تشددًا. أصبحوا القوى المحركة للإصلاح الشعبي المضاد في الجنوب ، وبالتالي تسهيل ظهور دولة بلجيكا في نهاية المطاف. [28]

    في عام 1601 ، حاصر الأسبان أوستند. أسفر الحصار الذي استمر ثلاث سنوات عن سقوط أكثر من 100000 ضحية قبل أن تسقط أوستند أخيرًا في يد الإسبان عام 1604. بينما حصل الجزء الشمالي السابق من بلجيكا ريجيا ، المقاطعات المتحدة السبع ، على الاستقلال ، ظلت ريجيا الجنوبية تحت حكم إسبانيا (1556). - 1713). تحدث الوالون بالفرنسية وتميزوا عن الفلمنكيين الذين استخدموا اللغة الهولندية. ومع ذلك ، تم الاحتفاظ بحسابات المحكمة باللغة الإسبانية.

    كيس أنتويرب عام 1576 ، وقتل فيه 17000 شخص. [29]

    الحصار والاستيلاء على تورناي ، 1581. إطلاق المدافع. مدينة بها تحصينات وبوابات وكنائس. نقل المدافع على عرباتهم. سحب الدخان. انفجار.

    حصار ماستريخت (1579) بواسطة رسام مجهول

    خلال القرن السابع عشر ، استمر الهولنديون في حصار أنتويرب ، لكنها أصبحت مركزًا أوروبيًا رئيسيًا للصناعة والفن. تم إنشاء لوحات Brueghels و Peter Paul Rubens و Van Dyck الباروكية خلال هذه الفترة.

    الحروب بين فرنسا والجمهورية الهولندية تحرير

    بعد الحرب الفرنسية الإسبانية (1635–1659) ، نقلت إسبانيا معظم قواتها من بلجيكا إلى أيبيريا ، حيث انخرطوا في محاولة فاشلة لإعادة احتلال البرتغال. منذ عام 1659 ، اعتمدت مدريد بشكل متزايد على مساعدة جيوش الحلفاء لكبح الطموحات الفرنسية لضم هولندا الإسبانية ، حيث أبدت إسبانيا اهتمامًا متراجعًا بعد أكثر من قرن من الحرب. [30]

    في عهد لويس الرابع عشر (1643-1715) ، اتبعت فرنسا سياسة توسعية ، أثرت بشكل خاص على بلجيكا. احتفظت فرنسا بشكل متكرر بالسيطرة على الأراضي في جنوب هولندا ، في مواجهة العديد من المعارضين بما في ذلك هولندا والنمسا. كانت هناك حرب أيلولة (1667-1668) ، والحرب الفرنسية الهولندية (1672–1678) ، وحرب لم الشمل (1683–1684) ، وحرب التسع سنوات (1688–1697). أعقب ذلك حرب الخلافة الإسبانية (1701-1714).

    عندما توفي تشارلز الثاني ملك إسبانيا في عام 1700 ، تنافست سلالتان من الأقارب الأجانب على العرش ، وهما آل بوربون ، الذين حكموا فرنسا ، وآل هابسبورغ ، الذين كانوا أباطرة الإمبراطورية الرومانية المقدسة بالإضافة إلى احتفاظهم بأراضي مختلفة في وسط أوروبا. كان هابسبورغ النمساويون مدعومين من قبل تحالف بقيادة بريطانيا ، والجمهورية الهولندية ، والعديد من الولايات البروتستانتية الأوروبية الشمالية الأخرى ، بينما دعمت بافاريا الفرنسيين. وقع جزء كبير من الحرب على الأراضي البلجيكية ، حيث قاد الحلفاء هناك إلى الميدان بواسطة جون تشرشل ، دوق مارلبورو.

    بعد انتصار النمسا وحلفائها ، بموجب معاهدة راستات ، تم نقل الأراضي البلجيكية ولوكسمبورغ الحالية (باستثناء الأراضي الواقعة تحت سيادة أمير أسقف لييج) إلى هابسبورغ النمساويين بينما نجحت أسرة بوربون في ذلك. وراثة إسبانيا نفسها. وهكذا كانت تسمى بلجيكا Austriacum من 1705 إلى 1795. [31] توفي لويس الرابع عشر في عام 1715.

    تحرير ثورة برابانت

    تداخلت الثورة البلجيكية 1789-90 مع الثورة الفرنسية التي بدأت عام 1789. دعت الحركة إلى الاستقلال عن الحكم النمساوي. هزم متمردو برابانت ، بقيادة جان أندريه فان دير ميرش ، النمساويين في معركة تورنهاوت وأطلقوا الولايات المتحدة البلجيكية مع أسقفية أمير لييج. كانت الدولة الجديدة تعاني من الانقسامات بين "الفونكيين" الراديكاليين ، بقيادة جان فرانس فونك و "الدولتين" الأكثر تحفظًا من هنري فان دير نوت. دعم رجال الأعمال ذوو العمليات الواسعة عمومًا الإحصائيين ، بينما اجتذب الفونكيون الشركات الصغيرة وأعضاء النقابات التجارية. لقد طالبوا بالاستقلال عن النمسا لكنهم كانوا محافظين في المسائل الاجتماعية والدينية. [32] بحلول نوفمبر 1790 ، تم سحق الثورة وعادت ملكية هابسبورغ إلى السلطة. [33]

    تحرير التحكم الفرنسي

    بعد حملات 1794 من الحروب الثورية الفرنسية ، تم غزو بلجيكا أوسترياكوم وضمتها فرنسا في عام 1795 ، منهية حكم هابسبورغ.

    تم تقسيم جنوب هولندا وإقليم لييج إلى تسعة متحدة الإدارات وأصبحت جزءًا لا يتجزأ من فرنسا. تم حل أمير أسقفية لييج. تم تقسيم أراضيها على الإدارات Meuse-Inférieure و Ourte. أكد الإمبراطور الروماني المقدس خسارة جنوب هولندا ، بموجب معاهدة كامبو فورميو ، في عام 1797.

    غزا الفرنسيون وسيطروا على بلجيكا ، 1794-1814 ، وفرضوا كل إصلاحاتهم الجديدة ودمجوا ما كان يعرف باسم "هولندا النمساوية" وأبرشية لييج في فرنسا. تم إرسال حكام جدد من قبل باريس. تم تجنيد الرجال البلجيكيين في الحروب الفرنسية وفرضوا ضرائب باهظة. كان الجميع تقريبًا كاثوليكيين ، لكن الكنيسة تعرضت للقمع. كانت المقاومة قوية في كل قطاع ، حيث ظهرت القومية البلجيكية لمعارضة الحكم الفرنسي. ومع ذلك ، فقد تم تبني النظام القانوني الفرنسي ، بما له من حقوق قانونية متساوية ، وإلغاء التمييز الطبقي. بلجيكا لديها الآن بيروقراطية حكومية تم اختيارها حسب الجدارة ، لكنها لم تكن تحظى بشعبية على الإطلاق. [34]

    حتى إنشاء القنصلية في عام 1799 ، تعرض الكاثوليك لقمع شديد من قبل الفرنسيين. تم إغلاق أول جامعة في لوفين في عام 1797 ونُهبت الكنائس. خلال هذه الفترة المبكرة من الحكم الفرنسي ، كان الاقتصاد البلجيكي مشلولًا تمامًا حيث كان يتعين دفع الضرائب بعملة ذهبية وفضية بينما تم دفع ثمن البضائع التي اشتراها الفرنسيون من خلال المحال التي لا قيمة لها. خلال هذه الفترة من الاستغلال المنهجي ، فر حوالي 800000 بلجيكي من جنوب هولندا. [35] أدى الاحتلال الفرنسي في بلجيكا إلى مزيد من قمع اللغة الهولندية في جميع أنحاء البلاد ، بما في ذلك إلغائها كلغة إدارية. مع شعار "أمة واحدة ، لغة واحدة" ، أصبحت الفرنسية اللغة الوحيدة المقبولة في الحياة العامة وكذلك في الشؤون الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. [36]

    كانت الإجراءات التي اتخذتها الحكومات الفرنسية المتعاقبة ، ولا سيما التجنيد الجماعي عام 1798 في الجيش الفرنسي ، لا تحظى بشعبية في كل مكان ، لا سيما في المناطق الفلمنكية ، حيث أشعلت حرب الفلاحين. [37] يمثل القمع الوحشي لحرب الفلاحين نقطة انطلاق للحركة الفلمنكية الحديثة. [38]

    في عام 1814 ، طرد الحلفاء نابليون وأنهى الحكم الفرنسي. كانت الخطة هي الانضمام إلى بلجيكا وهولندا ، تحت السيطرة الهولندية. عاد نابليون إلى السلطة لفترة وجيزة خلال المائة يوم في عام 1815 ، لكنه هُزم بشكل حاسم في معركة واترلو جنوب بروكسل.

    تحرير الاقتصاد

    روجت فرنسا للتجارة والرأسمالية ، مما مهد الطريق لصعود البرجوازية والنمو السريع للتصنيع والتعدين. في الاقتصاد ، تراجعت طبقة النبلاء بينما ازدهر رجال الأعمال البلجيكيون من الطبقة الوسطى بسبب اندماجهم في سوق كبير ، مما مهد الطريق لدور بلجيكا القيادي بعد عام 1815 في الثورة الصناعية في القارة. [39] [40]

    وجد جوديشوت أنه بعد الضم ، دعم مجتمع الأعمال البلجيكي النظام الجديد ، على عكس الفلاحين ، الذين ظلوا معاديين. افتتح الضم أسواقًا جديدة في فرنسا للصوف والسلع الأخرى من بلجيكا. ساعد المصرفيون والتجار في تمويل وإمداد الجيش الفرنسي. أنهت فرنسا الحظر المفروض على التجارة البحرية في شيلدت الذي فرضته هولندا. سرعان ما أصبحت أنتويرب ميناءًا فرنسيًا رئيسيًا له تجارة عالمية ، ونمت بروكسل أيضًا. [41] [42]

    بعد هزيمة نابليون في واترلو في عام 1815 ، وافقت القوى المنتصرة الكبرى (بريطانيا والنمسا وبروسيا وروسيا) في مؤتمر فيينا على توحيد هولندا النمساوية السابقة (أوسترياكوم بلجيكا) والمقاطعات المتحدة السبع السابقة ، مما أدى إلى إنشاء المملكة المتحدة لهولندا ، والتي كان من المفترض أن تكون بمثابة دولة عازلة ضد أي غزوات فرنسية مستقبلية. كان هذا تحت حكم الملك البروتستانتي ، ويليام الأول. تم تسليم معظم الدول الصغيرة والكنسية في الإمبراطورية الرومانية المقدسة إلى ولايات أكبر في هذا الوقت ، بما في ذلك أمير أسقفية لييج التي أصبحت الآن رسميًا جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة. المملكة المتحدة لهولندا.

    كان المستبد المستنير ويليام الأول ، الذي حكم من 1815 إلى 1840 ، يتمتع بسلطة دستورية غير محدودة تقريبًا ، حيث كتب الدستور عدد من الأشخاص البارزين الذين اختارهم. بصفته طاغية ، لم يجد صعوبة في قبول بعض التغييرات الناتجة عن التحول الاجتماعي في السنوات الخمس والعشرين الماضية ، بما في ذلك المساواة بين الجميع أمام القانون. ومع ذلك ، قام بإحياء العقارات كطبقة سياسية ورفع عددًا كبيرًا من الناس إلى طبقة النبلاء. كانت حقوق التصويت لا تزال محدودة ، وكان النبلاء فقط هم المؤهلون لشغل مقاعد في مجلس الشيوخ.

    كان ويليام الأول كالفينيًا وغير متسامح مع الأغلبية الرومانية الكاثوليكية في الأجزاء الجنوبية من مملكته المنشأة حديثًا. أصدر "القانون الأساسي لهولندا" مع بعض التعديلات. لقد أطاح هذا تمامًا بالنظام القديم للأشياء في جنوب هولندا ، وقمع رجال الدين كأمر ، وألغى امتيازات الكنيسة الرومانية الكاثوليكية ، وضمن الحماية المتساوية لكل عقيدة دينية والتمتع بنفس الحقوق المدنية والسياسية لكل موضوع. من الملك. لقد عكس روح الثورة الفرنسية وبذلك لم يرضي أساقفة الجنوب الذين كرهوا الثورة. [43]

    روج ويليام الأول بنشاط التحديث الاقتصادي. كان منصبه كملك متضاربًا ، لكن سيادته كانت حقيقية ، لكن سلطته كانت مشتركة مع هيئة تشريعية اختارها جزئيًا وانتخبها المواطنون الأكثر ازدهارًا جزئيًا ، بموجب الدستور الذي منحه الملك. كانت الحكومة في أيدي الوزارات القومية للدولة ، وأعيد تأسيس المقاطعات القديمة بالاسم فقط.أصبحت الحكومة الآن موحدة بشكل أساسي ، وتدفق كل السلطات من المركز. أظهرت السنوات الخمس عشرة الأولى من المملكة تقدمًا وازدهارًا ، حيث تقدم التصنيع بسرعة في الجنوب ، حيث سمحت الثورة الصناعية لرجال الأعمال والعمالة بالاندماج في صناعة نسيج جديدة ، مدعومة بمناجم الفحم المحلية. كان هناك القليل من الصناعة في المقاطعات الشمالية ، ولكن تم استعادة معظم المستعمرات الهولندية السابقة في الخارج ، واستؤنفت التجارة المربحة للغاية بعد توقف دام 25 عامًا. اقترن الليبرالية الاقتصادية بالاستبداد الملكي المعتدل لتسريع تكيف هولندا مع الظروف الجديدة للقرن التاسع عشر. ازدهرت البلاد حتى نشأت أزمة في علاقاتها مع المحافظات الجنوبية.

    الاضطرابات في المحافظات الجنوبية

    سيطر البروتستانت على الدولة الجديدة ، على الرغم من أنهم شكلوا ربع السكان فقط. [44] نظريًا ، كان لدى الروم الكاثوليك مساواة قانونية كاملة في الممارسة لم يكن صوتهم مسموعًا. قلة منهم شغلوا مناصب عليا أو عسكرية. أصر الملك على أن تنهي المدارس في الجنوب تعاليمها التقليدية للعقيدة الكاثوليكية الرومانية ، على الرغم من أن كل شخص تقريبًا كان من هذه العقيدة. [45] اجتماعيًا ، استاء الوالون الناطقون بالفرنسية بشدة من سياسة الملك لجعل اللغة الهولندية لغة الحكومة. كما كان هناك غضب متزايد من عدم حساسية الملك تجاه الاختلافات الاجتماعية. ووفقًا لشاما ، كان هناك عداء متزايد للحكومة الهولندية ، التي "قوبلت مبادراتها بفضول في البداية ، ثم بالتخوف ، وأخيراً بعدائية شرسة لا هوادة فيها". [46]

    كان لليبراليين السياسيين في الجنوب مظالمهم الخاصة ، خاصة فيما يتعلق بأسلوب الملك الاستبدادي الذي بدا غير مهتم بقضية الإقليمية ، واعترض بشكل قاطع على اقتراح إنشاء كلية لتدريب المعلمين باللغة الفرنسية في لييج. أخيرًا ، اشتكت جميع الفصائل في الجنوب من التمثيل غير العادل في الهيئة التشريعية الوطنية. كان الجنوب يتحول إلى التصنيع بشكل أسرع وكان أكثر ازدهارًا من الشمال ، مما أدى إلى استياء من غطرسة الشمال والسيطرة السياسية.

    استُخدم اندلاع الثورة في فرنسا عام 1830 كإشارة للثورة. كان المطلب في البداية هو الحكم الذاتي لـ "بلجيكا" ، كما يُطلق الآن على المقاطعات الجنوبية ، بدلاً من الانفصال. في النهاية ، بدأ الثوار يطالبون بالاستقلال التام. [47]

    اندلعت الثورة البلجيكية في أغسطس 1830 عندما تحركت الجماهير بأداء أوبر لا مويت دي بورتيشي في دار الأوبرا في بروكسل لا موناي، خرجوا إلى الشوارع وهم يغنون الأغاني الوطنية. سرعان ما اندلع القتال العنيف في الشوارع ، وسادت الفوضى في بروكسل. لقد أصيبت البرجوازية الليبرالية ، التي كانت في البداية في طليعة الثورة الناشئة ، بالذهول من العنف وأصبحت مستعدة لقبول تسوية مع الهولنديين. [48]

    اندلعت الثورة لأسباب عديدة. على المستوى السياسي ، شعر البلجيكيون بتمثيل ناقص بشكل ملحوظ في الجمعية السفلى المنتخبة في هولندا وكرهوا أمير أورانج الذي لا يحظى بشعبية ، والمستقبل ويليام الثاني الذي كان ممثلاً للملك ويليام الأول في بروكسل. كما شعر الوالون الناطقون بالفرنسية بأنهم منبوذون في دولة ذات أغلبية تتحدث الهولندية. كانت هناك أيضًا مظالم دينية كبيرة شعرت بها غالبية البلجيكيين الكاثوليك في دولة يسيطر عليها البروتستانت الهولنديون.

    افترض الملك أن الاحتجاج سينفجر. انتظر الاستسلام وأعلن عفوًا عن جميع الثوار ما عدا الأجانب والقادة. عندما لم ينجح هذا أرسل في الجيش. تمكنت القوات الهولندية من اختراق بوابة Schaerbeek في بروكسل ، لكن التقدم توقف في Parc de Bruxelles تحت وابل من نيران القناصة. واجهت القوات الملكية في أماكن أخرى مقاومة حازمة من الثوار عند المتاريس المؤقتة. تشير التقديرات إلى أنه لم يكن هناك أكثر من 1700 ثوري (وصفهم السفير الفرنسي بأنهم "رعاع غير منضبط" [48]) في بروكسل في ذلك الوقت ، حيث واجهوا أكثر من 6000 جندي هولندي. ومع ذلك ، في مواجهة معارضة قوية ، أمرت القوات الهولندية بالخروج من العاصمة ليلة 26 سبتمبر بعد ثلاثة أيام من القتال في الشوارع. كما كانت هناك معارك في جميع أنحاء البلاد حيث اشتبك الثوار مع القوات الهولندية. في أنتويرب ، قصفت ثماني سفن حربية هولندية المدينة بعد أن استولت عليها القوات الثورية.

    لم يسمح مؤتمر فيينا لعام 1815 باستقلال بلجيكا ، ومع ذلك كان ينظر إلى الثوار بتعاطف من قبل القوى الكبرى في أوروبا ، وخاصة البريطانيين. في نوفمبر 1830 ، أصدر مؤتمر لندن لعام 1830 أو "الكونجرس البلجيكي" (الذي يضم مندوبين من بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا وبروسيا والنمسا) أمرًا بهدنة في 4 نوفمبر. وفي نهاية نوفمبر ، توصلت بريطانيا وفرنسا إلى اقتراح - لا تدخل عسكري وإنشاء مملكة بلجيكا المستقلة - والتي قبلها المشاركون الثلاثة الآخرون المحافظون ، الذين فضلوا التدخل العسكري لاستعادة النظام المطلق لوليام الأول. أن بلجيكا سوف تتشكل من المناطق التي لا تنتمي إلى الشمال في عام 1790. وستكون المملكة الجديدة ملزمة بالبقاء محايدة في الشؤون الخارجية. أيد وزير الخارجية البريطاني اللورد بالمرستون بشدة أمير أورانج باعتباره الملك الجديد ، وهو الاختيار الذي كان من شأنه أن يحافظ على صلة الأسرة الحاكمة بين هولندا والمملكة الجديدة. أثبت الأمير أنه غير مقبول لوليام الأول ، والده ، وكذلك للفرنسيين ، الذين أرادوا انفصالًا واضحًا عن هولندا. أخيرًا ، جاء بالمرستون بخياره الثاني ، ليوبولد الأول من ساكس كوبرغ - أرمل الأميرة شارلوت من ويلز ، ومعجب بالنموذج الدستوري البريطاني - الذي قبله الجميع. [50] في 21 يوليو 1831 ، تم تنصيب "ملك بلجيكا" الأول. تاريخ قبوله للدستور - 21 يوليو 1831 - هو يوم عطلة وطنية. [51]

    شكلت البرجوازية الليبرالية ، التي فقدت التوازن في المراحل الأولى من الثورة ، على عجل حكومة مؤقتة تحت قيادة تشارلز روجير للتفاوض مع الهولنديين ، معلنة رسميًا استقلال بلجيكا في 4 أكتوبر 1830. تم تشكيل المؤتمر الوطني البلجيكي لتشكيل دستور. بموجب الدستور الجديد ، أصبحت بلجيكا دولة مستقلة ذات سيادة ذات ملكية دستورية. ومع ذلك ، فقد حد الدستور بشدة من حقوق التصويت للبرجوازية الراقية الناطقة بالفرنسية ورجال الدين ، في بلد لم تكن الفرنسية فيه لغة الأغلبية. حصلت الكنيسة الكاثوليكية على قدر كبير من الحرية من تدخل الدولة.

    استمرت حالة الصراع (ولكن ليس الحرب المفتوحة) مع هولندا ثماني سنوات أخرى ، ولكن في عام 1839 ، تم توقيع معاهدة لندن بين البلدين. بموجب معاهدة عام 1839 ، لم ينضم الجزء الشرقي من لوكسمبورغ إلى بلجيكا ، لكنه ظل في حيازة هولندا حتى تسببت قوانين الميراث المختلفة في فصلها كدوقية كبرى مستقلة (أصبح الجزء الغربي الناطق بالفرنسية من لوكسمبورغ المقاطعة البلجيكية. من هذا الاسم). خسرت بلجيكا ليمبورغ الشرقية وزيلانديك فلاندرز وفلاندرز الفرنسية وإوبين: أربعة أقاليم كانت قد طالبت بها لأسباب تاريخية. احتفظت هولندا بالاثنتين السابقتين بينما ظلت فلاندرز الفرنسية ، التي تم ضمها في وقت لويس الرابع عشر ، في حيازة فرنسا ، وبقيت يوبين داخل الاتحاد الألماني ، على الرغم من أنها ستنتقل إلى بلجيكا بعد الحرب العالمية الأولى في التعويضات.

    في معاهدة لندن ، قدمت بريطانيا أيضًا ضمانًا للحياد البلجيكي كما هو مذكور للحرب سببا لل لدخول بريطانيا في الحرب العالمية الأولى. [52]


    محتويات

    الأصل تحرير

    تم إنشاء الأرض المرتفعة في Hill 60 ، جنوب Zillebeke ، في خمسينيات القرن التاسع عشر عن طريق الغنائم التي تم إلقاؤها من قطع خط السكة الحديد بين Ypres و Comines. افتتح الخط في مارس 1854 وشكل جزءًا من سكة حديد La Madeleine-Comines الممتدة من منطقة Nord-Pas-de-Calais الفرنسية إلى فلاندرز البلجيكية. [1]

    تم إلقاء الأرض التي تم حفرها أثناء بناء السكة الحديد على جانبي السد وشكلت أكوامًا. على الجانب الغربي ، تم استدعاء تل طويل غير منتظم على قمة التلال كاتربيلر وتلة أصغر على بعد 300 ياردة (270 م) أسفل المنحدر نحو زيلبيك ، كانت تُعرف باسم التفريغ. على الجانب الشرقي من القطع ، عند أعلى نقطة في التلال ، كانت هناك تل ثالث يعرف باسم هيل 60، على ارتفاع حوالي 60 قدمًا (18 مترًا) فوق مستوى سطح البحر ، حيث تمتع مراقبو المدفعية في الحرب العالمية الأولى برؤية ممتازة للأرض حول Zillebeke و Ypres. أدت نيران المدفعية وانفجارات الألغام خلال الحرب إلى تغيير شكل التل وسوتها بالأرض إلى حد كبير. يبلغ ارتفاع قمة هيل 60 اليوم حوالي 4 أمتار (13 قدمًا) أعلى من الأرض المجاورة. [ بحاجة لمصدر ]

    ترتفع الأرض جنوب Zillebeke لحوالي 2000 ياردة (1800 م) إلى سلسلة من التلال بين Zwarteleen و Zandvoorde. تمتد الطرق من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي عبر المنطقة ، من Ypres إلى Verbrandenmoelen و Hollebeke وكذلك من Zillebeke إلى Zwartelen و Zandvoorde. كانت سكة حديد Ypres-Comines متوازية تقريبًا للطرق من Ypres وعلى بعد 600 ياردة (550 م) خارج Zillebeke ، كان عمقها 15-20 قدمًا (4.6-6.1 م) ، والتي امتدت إلى ما وراء قمة التلال ، والأرض من التي شكلت هيل 60. حوالي 1.2 كيلومتر (0.75 ميل) جنوبًا هو ذا بلاف وحوالي 2.4 كيلومتر (1.5 ميل) جنوب غرب سانت إلوي. [ بحاجة لمصدر ]

    1914 تحرير

    نوفمبر تحرير

    خلال الحرب العالمية الأولى ، كان Hill 60 نتوءًا صغيرًا على حافة Ypres Salient ، مع مناظر جيدة للألمان عبر الخطوط البريطانية إلى Ypres ، مما أعطاها أهمية تكتيكية كبيرة. خلال معركة إيبرس الأولى في أواخر عام 1914 ، سيطرت مفرزة موسي (الجنرال فيدال) على هيل 60 ، والتي استنفدت بنقل ثلاث كتائب إلى لانغمارك. في 11 نوفمبر ، خلال معركة نون بوشن ، صدت الانفصالية الهجمات الألمانية حتى الظهر ، عندما أجبرت وحدات الجناح الأيسر للفرقة 30 الألمانية الفرنسيين على العودة إلى Hill 60 و Verbrandenmolen. لم تكن هناك احتياطيات أو تعزيزات فرنسية أو بريطانية متاحة حتى نزل الفرسان السابعون الفرنسيون في زيلبيك وشن هجومًا مضادًا ، حاملين ما تبقى من المشاة من المفرزة في الاندفاع. تمت إعادة إنشاء الخط الفرنسي من جسر بالقرب من Voormezeele إلى Verbrandenmolen و Zwarteleen ، والتي كانت لا تزال على بعد 3000 ياردة (1.7 ميل 2.7 كم) من إبرس. سجل الحساب الألماني أن هيل 60 قد تم القبض عليه لكن اللفتنانت جنرال دوبوا ( 9e Corps d'Armée القائد) وشهود آخرين نفوا ذلك. عندما أعفت القوات البريطانية الفرنسيين في المنطقة ليلة 1/2 فبراير 1915 ، كان الألمان بالتأكيد يسيطرون على التل. [2] [3]

    1915 تحرير

    معركة ايبرس الثانية

    في 17 فبراير 1915 ، قام خبراء متفجرات بريطانيون بتفجير لغم صغير في هيل 60 الذي استولوا عليه من الفرنسيين ، ولكن دون تأثير كبير. رد الألمان باستخدام لغم صغير في Zwarteleen لكنهم طردوا من المواقع البريطانية. ومع ذلك ، في 21 فبراير ، فجروا لغمًا كبيرًا في مكان قريب ، مما أسفر عن مقتل سبعة وأربعين رجلاً وعشرة ضباط من الـ16 لانسر. في منتصف شهر مارس ، فجر الألمان منجمًا كبيرًا آخر في Zwarteleen ، مما تسبب في حفرة بعمق 9.1 متر (30 قدمًا) وألحق الضرر بخطوطهم الخاصة في هذه العملية. [4] في ربيع عام 1915 ، كان هناك قتال مستمر تحت الأرض في Ypres Salient في Hooge و Hill 60 و Railway Wood و Sanctuary Wood و St Eloi و The Bluff مما تطلب نشر مسودات جديدة من نفق الأنفاق لعدة أشهر بعد التكوين من أول ثماني شركات حفر أنفاق تابعة للمهندسين الملكيين. [5]

    بعد معركة جرافنستافيل ريدج (22-23 أبريل 1915) خطط البريطانيون لانسحاب محلي إلى مواقع أقل تعرضًا ، على بعد حوالي 3 أميال (4.8 كم) من إيبرس. كان من المفترض أن يمتد الخط الجديد من Hill 60 شمالًا إلى Hooge على طريق Ypres-Menin ، ومن ثم إلى Frezenberg Ridge و Mouset rap Farm ثم العودة إلى قناة Ypres-Yser. بدأت فرق العمل الكبيرة من الفرقة 28 والفرقة 50 (نورثمبريا) في حفر الخط الجديد تحت جنح الظلام والتقاعد من الجانب الشرقي للبارز حدث في ليلة 1/2 مايو ، خلال معركة سانت. جوليان (24 أبريل - 5 مايو). استحوذت الفرقة السابعة والعشرون على المنطقة من غرب هيل 60 ، إلى حوالي 0.5 ميل (0.80 كم) على مسافة قصيرة من سكة حديد إيبرس رولرز. تابع الألمان نجاحهم بالهجوم مرة أخرى في معركة فريزينبيرج ريدج (8-13 مايو) ، والتي استولت على فريزينبرج وفيرلورنهوك والمنطقة المجاورة ، لكن الهجمات جنوب طريق مينين لم تحرز سوى القليل من الأرض. [6]

    القبض على هيل 60 تحرير

    في ربيع عام 1915 ، استمرت الاستعدادات الفرنسية السابقة للإغارة على التل من قبل الفرقة 28 البريطانية ، التي استولت على الخط في فبراير 1915 ثم الفرقة الخامسة (اللواء توماس مورلاند). تم توسيع خطة الحلفاء لمهاجمة هيل 60 إلى محاولة طموحة للاستيلاء على التل ، على الرغم من النصيحة بأن هيل 60 لا يمكن عقده ما لم كاتربيلر المجاورة احتلت أيضا. تم تمديد معرض المناجم الفرنسي 3 × 2 قدم (0.91 م × 0.61 م) تحت التل بواسطة عمال المناجم ذوي الخبرة من نورثمبرلاند وويلز ، بعد أن تبين أن هيل 60 كان المكان الوحيد في المنطقة غير المشبع بالمياه. [7]

    في الهجوم الأول لشركات الأنفاق الملكية التي تم تشكيلها حديثًا في Ypres Salient ، قامت شركة الأنفاق 173 بزرع ستة مناجم بحلول 10 أبريل 1915 ، وهي عملية خطط لها اللواء إدوارد بولفين ، قائد الفرقة 28 واستمرتها الفرقة الخامسة بعد إعفاء الفرقة 28. [8] بدأت شركة الأنفاق 173 العمل في وقت مبكر من شهر مارس وبدأت ثلاثة أنفاق باتجاه الخط الألماني على بعد حوالي 50 ياردة (46 مترًا) ، وقد تم حفر حفرة بعمق حوالي 16 قدمًا (4.9 مترًا) وكانت الأنفاق أكثر من 100 ياردة (91 م) طويلة. [9] [10] تم شحن لغمين آخرين في الشمال بـ 2000 رطل (910 كجم) من المتفجرات لكل منهما ، وكان هناك لغمان في الوسط بهما 2700 رطل (1200 كجم) وفي الجنوب ، تم تعبئة لغم واحد بـ 500 رطل (230 كجم) من القطن القطني ، على الرغم من توقف العمل فيه عندما جرى بالقرب من نفق ألماني. [11] بدأ الهجوم في 17 أبريل واستولت الفرقة الخامسة على المنطقة بسرعة مع سبعة ضحايا فقط ، لكنها وجدت أن العنصر البارز الجديد جعل الاحتلال الدائم للتل مكلفًا للغاية. [7] [أ]

    خسارة هيل 60 تحرير

    في 1 مايو ، بعد قصف بالمدفعية الثقيلة ، أطلق الألمان غاز الكلور في الساعة 7:00 مساءً ، من مواقع أقل من 100 ياردة (91 مترًا) من هيل 60 ، على جبهة 0.25 ميل (0.40 كم). وصل الغاز بسرعة كبيرة لدرجة أن معظم البريطانيين لم يتمكنوا من ارتداء أجهزة التنفس المرتجلة. وبمجرد وصول الغاز ، هاجم الألمان من الأجنحة بأطراف قصف وقصف المدفعية بوابل على المداخل البريطانية من التل. ورد بعض البريطانيين على النيران ووصلت التعزيزات بالاندفاع عبر سحابة الغاز وأجبرت أطراف القصف الألمان على العودة. فقدت الحامية الأصلية العديد من الضحايا في الوقوف على الأرض ، بما في ذلك العديد من ضحايا الغاز. [13]

    احتفظت الفرقة الخامسة بالتل على مسافة 1.25 ميل (2.01 كم) مع اللواء الخامس عشر في 5 مايو ، عندما قام الألمان بتفريغ الغاز من مكانين مقابل التل في الساعة 8:45 صباحًا. من عبر ، الدفاعات البريطانية وحارس واحد فقط كان قادرًا على دق ناقوس الخطر. تطلبت خطة الدفاع البريطانية من القوات التي تتعرض لهجوم بالغاز أن تتحرك إلى الأجنحة لكن مسار سحابة الغاز جعل هذا الأمر مستحيلًا. كان الغاز يتدلى بكثافة لدرجة أنه كان من المستحيل البقاء في الخنادق وتم التغلب على القوات التي صمدت في مكانها. تقدمت الفرقة 30 الألمانية بعد خمسة عشر دقيقة من سحابة الغاز واحتلت تقريبًا كل الخطوط الأمامية على المنحدر السفلي من التل. قصفت التعزيزات البريطانية خندق اتصالات وتم إرسال كتيبتين أخريين إلى الأمام ولكن قبل وصولهم ، أطلق الألمان سحابة غاز أخرى في الساعة 11:00 صباحًا إلى الشمال الشرقي من التل. [15]

    تم اجتياح الجانب الأيمن من Zwarteleen Salient ، مما أدى إلى زيادة الفجوة التي خلفها التفريغ الأول لعدد قليل من الرجال على اليسار ، مما أدى إلى تأخير المشاة الألمانية حتى الساعة 12:30 ظهرًا ، عندما تقدمت كتيبة عبر سحابة الغاز وابل المدفعية. أجبرت الهجمات المرتدة المستمرة بعض الألمان على العودة واستعادت العديد من الخنادق المفقودة. تمسك الألمان بالشعار وأطلقوا المزيد من الغاز في الساعة 7:00 مساءً ، والذي كان له تأثير ضئيل وتم صد هجوم المشاة الذي تلاه بنيران البنادق. في الساعة 9:00 مساءً ، وصل اللواء 13 وهاجم الساعة 10:00 مساءً. بعد قصف قصير ، صدت الظلمة ، حالة الأرض وتنبيه المشاة الألمانية الهجوم ، باستثناء الطرف الذي وصل إلى قمة التل ، ثم انسحب في الساعة 1:00 صباحًا تحت نيران النيران من كاتربيلر وزوارتيلين ، مما جعل التل لا يمكن الدفاع عنه. كان كلا الجانبين منهكين وقضيا اليوم التالي في الحفر. في فجر يوم 7 مايو ، هاجم البريطانيون بسريتين من المشاة وربطوا "قاذفات القنابل" باستخدام القنابل اليدوية ، وجميعهم قتلوا أو أسروا. [16] [ب] من 22 أبريل - 31 مايو 1915 ، كان لدى البريطانيين 59275 ضحية في معركة إبرس الثانية والقتال من أجل هيل 60. [18]

    تحرير ديسمبر

    في 19 ديسمبر 1915 ، كان من المقرر أن تخفف الفرقة الخمسون الفرقة التاسعة (الاسكتلندية) من هيل 60 بالقرب من طريق مينين ، وهي منطقة لم تتوقف فيها المناوشات والغارات والتعدين من كلا الجانبين. في الساعة 5:00 صباحًا ، بدأ قصف مدفعي وغاز ألماني على الجانب الشمالي من Ypres البارز ووصل الغاز إلى مواقع الفرقة الخمسين خلف الفرقة التاسعة ، مما أجبر الرجال على ارتداء واقيات عيونهم وليس خوذات الغاز. سقطت نيران المدفعية الألمانية في جميع أنحاء المنطقة البارزة وفي الظهيرة ، تلقت الفرقة 50 أمرًا بالتنحي ، حيث اقتصر الهجوم على مناطق الفرقة السادسة والفرقة التاسعة والأربعين شمالًا. استمر القصف الألماني طوال اليوم ، لكن الإغاثة حدثت في المساء ، مع استيلاء اللواء 149 على اليمين ، غرب التل 60 مباشرة مع الكتيبتين الخامسة والسادسة ، نورثمبرلاند فيوزيلييرز ، في مواقع على بعد بضعة أقدام فقط من المواقع المتقدمة الألمانية كان يوم عيد الميلاد يمضي في البرد والطين وتحت زخات المطر. [19]

    1916 تحرير

    فبراير-مارس تحرير

    كان الحفاظ على التحصينات الميدانية في إيبرس خلال شتاء 1915-1916 مهمة لا نهاية لها ، حيث غمرت الخنادق وانهارت ، وغمرت المخبأ وانقطعت الاتصالات. كانت الإصلاحات الفورية ضرورية ولكن كان يجب إجراؤها ليلاً ، تحت نيران مضايقة مستمرة. كانت المدفعية والقناصة من الجانبين نشطة دائمًا وكانت الدوريات تخرج كل ليلة. كان التعدين والتعدين المضاد ثابتًا ، مما أبقى حاميات الخنادق تحت ضغط دائم ، خوفًا من الانفجارات التي يمكن أن تحدث في أي مكان دون سابق إنذار. كانت طائرات الجانبين تحلق فوقها ، باستثناء الطقس الأكثر قسوة ، ودوريات الاتصال الجوي ، والاستطلاع الفوتوغرافي ، وطلعات المراقبة المدفعية.في 12 فبراير ، تم شن غارتين ألمانيتين على الفرقة 50 شمال هيل 60 وفي 14 فبراير ، هاجم الألمان في هوج ضد الفرقة 24 ، على الجانب الأيسر ، والتي تضمنت قصفًا للخنادق 37 و 38 و 39 مقابل هيل. 60- [20]

    في وقت متأخر من بعد الظهر ، قام الألمان بنثر منجمين بالقرب من Trench 49 و Trench A1 مما ترك حفرتين ، واحدة بعمق 15 قدمًا (4.6 مترًا) وعرضها 60 قدمًا (18 مترًا) ولكن دون أي تأثير. [20] انفجار في الساعة 6:00 مساءً ، بالقرب من نهاية الخندق 41 ، فجر عصارة قصف ، وقتل 13 غرين هواردز وجرح أربعة غارات صغيرة أخرى على ما يبدو ، لكن تم إسقاطها في المنطقة الحرام. [20] في منطقة الفرقة 17 (الشمالية) على الجانب الأيمن في ذا بلاف ، استولى الألمان على خط الجبهة الذي كان يسيطر عليه اللواء 51 ، والذي تراجع إلى خط الدعم وقام بهجوم مضاد في 15 فبراير ، والذي باءت بالفشل. بالنسبة لبقية شهر فبراير ، عادت المنطقة المحيطة بالتلة 60 إلى حرب الحصار "العادية" ولكن تم إجراء الاستعدادات سراً لاستعادة ذا بلاف. وشاركت الفرقة الخمسون في قصف مدفعي وهجمات بالقنابل اليدوية وقصف الخنادق لإقناع الألمان بأنه تم التحضير لهجوم ضد هيل 60 ، وهي المظاهرات التي استمرت حتى آذار / مارس. [21]

    تحرير أبريل

    بعد شهر في الاحتياط ، عادت الفرقة 23 إلى الخط الأمامي في هيل 60 لتخفيف الفرقة 47 (1/2 لندن) وجزء من الفرقة 39 بين 1 و 9 أبريل ، من شارع هنري إلى سكة الحديد التي تقطع الجنوب الشرقي من Verbrandenmolen ، على طول المنحدر الغربي من Hill 60 أسفل القمة مباشرة ، لمسافة 500 ياردة (460 م) إلى الشمال قبل أن يتجه شرقًا إلى Mount Sorrel ثم شمال شرق شارع St. ياردة (2300 م). في الساعة 9:00 صباحًا في 9 أبريل ، بدأت المدفعية الألمانية قصفًا حتى الساعة 5:45 مساءً ، ودمرت معظم خط المواجهة ، وعزلت كتائب الجناح الأيمن وفجرت في مداخل النفق المؤدي إلى نظام التعدين البريطاني. [22] [ج]

    الساعة 6:43 مساءً فتحت المدفعية الألمانية النار مرة أخرى وأرسل المشاة البريطانيون قذائف استغاثة لدعم المدفعية ، والتي بدأت على الفور ولكن ليس بالسرعة الكافية لمنع القوات الألمانية من الاندفاع إلى الأمام والدخول في خنادق السرية اليسرى للكتيبة الثامنة يورك ولانكستر. (8 يورك ولانس) ، والتي تم تخفيضها من 152-47 رجلاً بسبب القصف. هاجم الناجون الهجوم المضاد ثم طاردوا الطرف المداهمة في المنطقة الحرام بمساعدة الشركة اليمنى. اقتحمت القوات الألمانية الأخرى مواقع الكتيبة الحادية عشرة شيروود فورسترس ووصلت إلى خط الدعم العميق على بعد 100 ياردة (91 م) إلى الخلف. في الميلي تم إخلاء أحد مداخل النفق لكن القوات المتمركزة لحراسته قتلت بقذيفة وألقت القوات الألمانية قنابل غاز في الرواق حتى انفجرت بعض القوات الموجودة بالداخل ودفعت الألمان إلى الخلف بقنابل يدوية. على الجانب الأيمن ركض المغيرون في مارشال لين ، بالتوازي مع السكة الحديد ، قصفوا مداخل مترو الأنفاق واقتربوا من ممرات المنجم الرئيسية ، تمامًا كما وصلت التعزيزات من مزرعة باترسي واستعادت الممر. [24]

    يجوز تحرير

    من 24 إلى 28 مايو ، عادت الفرقة الخمسون إلى خط المواجهة من الاحتياط واستأنفت النضال من أجل التفوق النار. قمع البريطانيون تدريجيًا المدفعية الألمانية ، لكنهم وجدوا أن هزيمة أطقم الهاون الخنادق الألمانية كانت أصعب بكثير ، خاصة أولئك الذين يديرون مدافع الهاوتزر الخنادق الذين أطلقوا رشقات نارية من 3 إلى 4 طلقات ، والتي كانت مدمرة بشكل غير عادي ثم اختبأت. ردت مدفعية الفرقة على الفور لكنها لم تتمكن من تدمير البندقية. من خلال الدوريات والغارات الليلية المتكررة ، سيطرت الفرقة على المنطقة الحرام ، لكن التعدين الألماني استمر بنجاح متقطع ونفذ الألمان هجومًا بالغاز في ليلة 16/17 يونيو. [25]


    المعاهدات الدولية لحماية مقابر الحرب

    مقابر فرنسية في المقبرة العسكرية الفرنسية Serre-H & eacutebuterne ، بالقرب من Serre في ساحة معركة Somme ، فرنسا.

    منذ منتصف القرن التاسع عشر تم الاتفاق على عدد من المعاهدات لحماية مقابر الحرب في أوروبا. بعد الحرب العالمية الثانية ، ظهرت مشاكل جديدة أمام خدمات تسجيل مقابر الحرب للتغلب عليها. لم يتم بعد تجديد العديد من مقابر الحرب العالمية الأولى قبل عام 1939 ، وبعد الحرب العالمية الثانية كان هناك المزيد من قتلى الحرب لتسجيلهم ودفنهم والعناية بهم.

    كانت المعاهدات على النحو التالي:

    • 1856: معاهدة باريس
    • 10 مايو 1871: معاهدة فرانكفورت. اتفقت الحكومتان الفرنسية والألمانية في المعاهدة على السماح بإعادة القتلى العسكريين من أي من الدولتين إلى أراضيهم الوطنية لدفنهم.
    • 28 حزيران (يونيو) 1919: معاهدة فرساي. الاتفاقيات التي أبرمها الموقعون على منح الأراضي الفرنسية اللازمة لغرض الحفاظ على مقبرة عسكرية.
    • 26 نوفمبر 1918 ، 31 أكتوبر 1951: الاتفاقيات الفرنسية البريطانية
    • أغسطس 1927 ، أكتوبر 1947 ، أكتوبر 1956: الاتفاقيات الفرنسية الأمريكية
    • 19 تموز 1966: الاتفاقية الفرنسية الألمانية
    • 2 ديسمبر 1970: الاتفاقية الفرنسية الإيطالية

    قتيل بلجيكي خلال قتال عام 1914 - تاريخ

    في مواجهة روسيا من الشرق وفرنسا من الغرب ، اعتقدت ألمانيا أن أملها الوحيد في النصر هو الضربة أولاً. كان الجيش الألماني قد صاغ مخططًا (يُعرف باسم خطة شليفن) للنصر في أوروبا الغربية في 42 يومًا ، قبل أن يتاح للروس الوقت للتقدم من الشرق. دعت الخطة إلى توجيه ضربة استباقية لفرنسا عبر بلجيكا.

    تضمنت خطة ألمانيا انتهاكًا للقانون الدولي. كانت بلجيكا دولة محايدة وكانت بريطانيا ملتزمة بالدفاع عنها. وهكذا ، كان من المؤكد أن الغزو الألماني سيجلب بريطانيا إلى الحرب. طلبت ألمانيا الإذن بنقل قواتها عبر بلجيكا ، لكن الملك ألبرت ، عاهل البلاد ، رفض ذلك ، قائلاً: "بلجيكا أمة وليست طريقًا". قررت ألمانيا المضي قدمًا على أي حال غزت قواتها بلجيكا في 3 أغسطس.

    عملت الإستراتيجية العسكرية الألمانية بشكل أفضل على الورق مما كانت عليه في الممارسة العملية. في حين أن المقاومة الشرسة من قبل 200 ألف جندي بلجيكي لم توقف التقدم الألماني ، إلا أنها أعطت بريطانيا وفرنسا الوقت لتعبئة قواتهما. وفي الوقت نفسه ، حشدت روسيا بشكل أسرع من المتوقع ، مما أجبر ألمانيا على تحويل 100000 جندي إلى الجبهة الشرقية. تبددت الآمال الألمانية في تحقيق نصر سريع في معركة مارن الأولى في سبتمبر 1914 ، عندما شن الجيش الفرنسي المنسحب هجومًا مضادًا قويًا ، بمساعدة 6000 جندي تم نقلهم إلى الجبهة بواسطة 1200 سيارة أجرة باريسية.

    بعد أن أوقف الحلفاء هجوم ألمانيا الضخم عبر فرنسا وبلجيكا على نهر مارن ، انزلقت الحرب العظمى في حرب الخنادق وتبع ذلك حالة من الجمود المروعة. شكلت صفوف الرجال ، الممتدة من القنال الإنجليزي إلى الحدود السويسرية ، جبهة قتال غير قابلة للحركة عبر شمال فرنسا. قام أربعة ملايين جندي بحفر الخنادق التي يتراوح عمقها من 6 إلى 8 أقدام وعرضها بما يكفي لتمرير رجلين بعضهما البعض. امتدت الخنادق لمسافة 450 ميلاً. وقد اجتاح الجنود مرض السل وابتلى بالقمل والجرذان. حدقوا في بعضهم البعض عبر مساحات قاحلة تسمى "الأرض المحرمة" وخاضوا معارك ضارية على شرائط ضيقة من الأرض الملطخة بالدماء.

    لإنهاء الجمود ، أدخلت ألمانيا العديد من الابتكارات العسكرية في عام 1915. لكن لم يثبت أي منها أنه حاسم. أرسلت ألمانيا غواصات لمنع السفن التجارية من الوصول إلى بريطانيا وأضافت غاز الكلور السام إلى ترسانتها العسكرية في معركة إيبرس الثانية في شمال فرنسا وألقت قنابل حارقة فوق لندن من منطاد. الطائرات والدبابات والقنابل اليدوية كانت ابتكارات أخرى ميزت الحرب العالمية الأولى عن الصراعات السابقة. لكن المدفع الرشاش قام بمعظم القتل ، حيث أطلق ثماني رصاصات في الثانية.

    في محاولة مصيرية لكسر الجمود ، تبنت القوات الألمانية هدفًا جديدًا في عام 1916: قتل العديد من الجنود الفرنسيين لدرجة أن فرنسا ستضطر إلى رفع دعوى من أجل السلام. كانت الخطة الألمانية هي مهاجمة مدينة فردان الفرنسية ، وهي بلدة ذات أهمية نفسية في شمال شرق فرنسا ، وتدمير الفرنسيين. استمرت المعركة - الأطول في الحرب - من 21 فبراير 1916 حتى يوليو. شارك في المعركة أيضًا مليوني جندي. عندما انتهى ، أصبح فردان رمزًا للعبث في زمن الحرب. فرنسا تكبد 315000 ضحية ، ألمانيا 280.000 ضحية. دمرت البلدة لكن الجبهة لم تتحرك.

    في نهر السوم ، على بعد مائة ميل شمال غرب فردان ، شن البريطانيون هجومًا في يوليو 1916. عندما انتهى في أكتوبر ، مات مليون رجل من كلا الجانبين.

    مع وصول القتال على الجبهة الغربية إلى طريق مسدود ، امتد العمل إلى ساحات أخرى. جندي بريطاني وكاتب يدعى T.H. نظم لورنس (المعروف باسم "لورنس العرب") ثورات ضد الأراضي العثمانية في سوريا وفلسطين والعراق وشبه الجزيرة العربية. مع انشغال ألمانيا بأوروبا ، استولت قوات الكومنولث اليابانية والبريطانية على جزر ألمانية في المحيط الهادئ ، بينما غزت القوات البريطانية المستعمرات الألمانية في إفريقيا.

    أدى الجمود العسكري إلى اضطراب سياسي في جميع أنحاء أوروبا. في يوم الإثنين من عيد الفصح عام 1916 ، استولى حوالي 1500 كاثوليكي إيرلندي على مبانٍ في دبلن وأعلنوا أيرلندا جمهورية مستقلة. احتدم القتال لمدة أسبوع قبل أن تقمع القوات البريطانية التمرد. خلق الانتقام البريطاني تعاطفا كبيرا مع المتمردين. وأعقبت ذلك حرب عصابات استمرت عامين ، ووصلت إلى ذروتها في نوفمبر 1920 عندما أطلقت القوات البريطانية النار على حشد لكرة القدم ، مما أسفر عن مقتل 12 شخصًا - وهو الحدث الذي أصبح يُعرف باسم "الأحد الدامي". في عام 1921 ، اضطرت بريطانيا إلى الموافقة على إنشاء دولة أيرلندية حرة تتمتع بالحكم الذاتي.

    في روسيا القيصرية ، أدى سقوط ضحايا الحرب والاستياء الشعبي ونقص الغذاء والوقود والمساكن إلى اندلاع الثورة والحرب الأهلية. في مارس 1917 ، اندلعت الإضرابات وأعمال الشغب بسبب الغذاء في العاصمة الروسية بتروغراد. استدعى الجنود لقمع الإضرابات وانضموا إلى الانتفاضة وفي 15 مارس ، تنازل القيصر نيكولاس الثاني. تم استبدال النظام القيصري بسلسلة من الحكومات المؤقتة الضعيفة ، والتي حاولت إبقاء روسيا في الحرب العالمية الأولى. أطاح لينين بالحكومة المؤقتة. لقد وعد لينين بـ "السلام للجيش ، والأرض للفلاحين ، وملكية المصانع للعمال".

    في عام 1917 ، بعد عامين ونصف من القتال ، قتل 5 ملايين جندي وظلت الجبهة الغربية في طريق مسدود. كان هذا هو الوضع الكئيب الذي ينتظر الولايات المتحدة.

    كانت ألمانيا يائسة لكسر الجمود وإنهاء حرب الاستنزاف. في يناير 1917 ، شنوا حربًا غواصة غير مقيدة ، على أمل شل الاقتصاد البريطاني. غرقت الغواصات الألمانية نصف مليون طن من شحن الحلفاء كل شهر ، تاركة بريطانيا مع إمدادات الحبوب لمدة ستة أسابيع فقط. لكن غواصات يو الألمانية خاطرت بإدخال الولايات المتحدة في الحرب.


    الخريف والشتاء: تصعيد الحرب

    اشتملت أشهر الخريف والشتاء على تصعيد للحرب ، بما في ذلك الغزو الألماني / النمساوي المجري لروسيا ، وإعلان حرب آخر ، وحتى هدنة غير رسمية لعيد الميلاد.

    4 أكتوبر

    الغزو الألماني / النمساوي المجري المشترك لروسيا.

    14 أكتوبر

    وصول أول القوات الكندية إلى بريطانيا.

    18 أكتوبر - 12 نوفمبر

    2 نوفمبر

    روسيا تعلن الحرب على تركيا.

    5 نوفمبر

    تركيا تنضم إلى القوى المركزية وتعلن بريطانيا وفرنسا الحرب عليها.

    من 1 إلى 17 ديسمبر

    معارك Limanowa ، حيث تحفظ القوات النمساوية خطوطها وتمنع روسيا من مهاجمة فيينا.

    21 ديسمبر

    أول غارة جوية ألمانية على بريطانيا.

    ديسمبر 25

    القوات تشارك في هدنة غير رسمية لعيد الميلاد في خنادق الجبهة الغربية.


    من الحكم الداخلي إلى الحرب العظمى

    عندما اندلعت الحرب في أغسطس 1914 ، كانت أيرلندا في خضم أزمة دستورية وسياسية خطيرة. حكم الوطن أو الحكم الذاتي الأيرلندي الذي وعدت به الحكومة الليبرالية ، كجزء من صفقة مع الحزب البرلماني الأيرلندي ، منذ عام 1912. ومع ذلك ، حشد أتحاد أولستر ، بقيادة إدوارد كارسون وجيمس كريج ، ضد الحكم الذاتي ، وشكلوا ميليشياتهم الخاصة قوة أولستر المتطوعين.

    رد القوميون بتشكيل المتطوعين الأيرلنديين المنافسين ، وعلى مدار العامين المقبلين ، استورد كلا الجانبين أسلحة بكميات كبيرة. بدا الأمر بحلول صيف عام 1914 ، كما لو أن أيرلندا يمكن أن تكون متجهة إلى حرب أهلية ، إلا أن أزمة الحكم الذاتي أوقفتها أزمة أكبر.

    عندما اندلعت الحرب في أغسطس 1914 ، كانت أيرلندا في خضم أزمة دستورية وسياسية خطيرة.

    في هذه المرحلة ، اندلعت الحرب في أوروبا ، بعد اغتيال الأرشيدوق النمساوي المجري فرانز فرديناند من قبل قومي صربي ، النمسا-المجر ، بدعم من ألمانيا ، أعلن الحرب على صربيا. حشدت روسيا للدفاع عن حليفتها صربيا وألمانيا ، خوفًا من حرب جبهتين مع روسيا وحليفتها الغربية فرنسا ، في هجوم استباقي ، غزت بلجيكا ولوكسمبورغ وفرنسا.

    أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا وحلفائها في 4 أغسطس 1914 ، ظاهريًا احتجاجًا على انتهاك الألمان & # 8217 لسيادة بلجيكا المحايدة.

    في أيرلندا ، خفف إعلان الحرب البريطاني & # 8217s التوترات مؤقتًا. أعلن كل من الزعيم النقابي كارسون والزعيم القومي جون ريدموند دعمهما للمجهود الحربي وتم تعليق الحكم الذاتي طوال مدة الحرب. حتى أن ريدموند اتخذ خطوة غير مسبوقة لزعيم قومي أيرلندي بدعوة المتطوعين الأيرلنديين للانضمام إلى القوات المسلحة البريطانية في خطاب ألقاه في مقاطعة وودنبريدج ويكلو في سبتمبر 1914.

    كانت دوافع ريدموند & # 8217 سياسية جزئيًا ، حيث كان بحاجة إلى دعم حكومة هربرت أسكويث لتمرير الحكم الذاتي. كما أعرب عن أمله في عودة المتطوعين الأيرلنديين في الجيش البريطاني كجيش أيرلندي تحت الحكم الذاتي وأن الخدمة في الحرب يمكن أن تخفف العداء بين القوميين والنقابيين. لكن العديد من القوميين الأيرلنديين ، بمن فيهم أعضاء في حزب ريدموند مثل توم كيتل ، كانوا أيضًا غاضبين حقًا من الغزو الألماني لبلجيكا وخاصة الفظائع مثل نهب لوفين.

    تسبب دعم جون ريدموند & # 8217s للجهود الحربية البريطانية في حدوث انقسام في المتطوعين الأيرلنديين ، لكن الغالبية العظمى ، بنسبة حوالي 10-1 ، اتبعت ريدموند في منظمة جديدة ، المتطوعون الوطنيون.

    احتفظت المجموعة الأصغر الأكثر تشددًا والتي يبلغ قوامها 10000 فرد ، باسم المتطوعين الأيرلنديين ومجموعة سرية داخلها ، بقيادة أعضاء من الإخوان الجمهوريين الإيرلنديين ، خططت لتمرد ضد الحكم البريطاني قبل انتهاء الحرب. أطلقوا انتفاضتهم في نهاية المطاف في عيد الفصح عام 1916.


    المقابر والنصب التذكارية على الجبهة الغربية

    نصب مينين جيت التذكاري للمفقودين في إيبرس (ليبر) ، بلجيكا ، لإحياء ذكرى 54389 ضابطاً ورجلاً من المملكة المتحدة وقوات الكومنولث.

    قوائم المقابر والنصب التذكارية لضحايا الحرب العالمية الأولى على الجبهة الغربية متوفرة على هذا الموقع وفقًا لقطاع ساحة المعركة حيث يمكن العثور عليهم. يتم توفير موقع الخريطة لكل مقبرة أو نصب تذكاري مدرج. يحتوي عدد من المقابر والنصب التذكارية الأكثر شهرة أو غير عادية على صفحة مخصصة تحتوي على صور ومزيد من المعلومات.

    شكر وتقدير

    (1) و (2) صور مقدمة من (الراحل) بريدجين فوكس ، كولن فوكس كولكشن.

    (CWGC) الصورة مقدمة من مكتبة الصور على موقع لجنة مقابر الحرب في الكومنولث (CWGC):


    شاهد الفيديو: Ieper 1914-1918